سياسة

الجنود المكلفون بتأمين كنيسة الوراق‏..‏ لم يحضر أحد‏!‏

شهداء الوراق

باشرت نيابة الوراق تحقيقاتها بإشراف المستشار أحمد البقلي المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة في حادث كنيسة العذراء بالوراق‏,‏ حيث فجر المسئول الإداري للكنيسة مفاجأة‏,‏ وهي عدم وجود خدمة أمنية علي الكنيسة من يوم‏14‏ أغسطس الماضي‏,‏ رغم أن أفراد الأمن المكلفين بحراسة الكنيسة وقعوا في دفاتر الحضور والانصراف بقسم الوراق‏.‏

  وبحسب صحيفة الأهرام استمع ياسر عبداللطيف رئيس نيابة الوراق إلي أقوال المسئول الإداري للكنيسة, والذي أكد أنه كان داخل مكتبه بالكنيسة وسمع أصوات رصاص تدوي أمام الكنيسة, وعندما هرول للخارج شاهد عددا من الجثث ملقاة علي الأرض وغارقة في دمائها والعديد من المصابين, فهرول إلي أحد الشوارع الجانبية للهروب من طلقات الرصاص.
وفجر المسئول المفاجأة وهي عدم وجود حراسة أمنية من جانب قوات الشرطة علي الكنيسة من يوم14 أغسطس الماضي دون سبب مفهوم, حيث تبين من التحقيقات أن أفراد الأمن المكلفين بالحراسة كانوا يتوجهون لقسم شرطة الوراق ويوقعون في دفاتر الحضور والانصراف التي تفيد ببدء تسلمهم عملهم في حراسة الكنيسة وموعد انتهاء عملهم, ولم يمارسوا مهامهم منذ حريق القسم. ويوم الحادث, وقع المجندون أيضا في الدفاتر رغم عدم وجودهم أمام الكنيسة. وقد أمرت النيابة باستدعائهم والضابط المسئول لسؤالهم.

كان شخصين ملثمين يستقلان دراجة بخارية قام أحدهما بإطلاق أعيرة نارية من سلاح ناري صوب عدد من الأشخاص أمام كنيسة العذراء بدائرة قسم شرطة الوراق بمحافظة الجيزة, مما تسبب في وفاة 4 أشخاص من بينهم طفلة (8 سنوات) وسيدة ورجل وإصابة 9 آخرين وتم نقلهم إلى المستشفى، والقبض على 6 مشتبه فيهم؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق