سياسةمجتمع

الجمعية الجيولوجية الأمريكية: مصر أمام أزمة شرب “خطيرة”

الجمعية الجيولوجية الأمريكية: مصر أمام أزمة شرب “خطيرة”

أثيوبيا تشيد سد النهضة. رويترز

Science Daily

إعداد وترجمة: فاطمة لطفي 

نشر موقع “ساينس دايلي” الإثنين تقريرًا حول دراسة أجرتها الجمعية الجيولوجية الأمريكية -لمدة عامين- على مياه النيل، جاء فيه أن مصر أمام أزمة خطيرة تتعلق بمياه الشرب.

وأوضح التقرير أن التزايد السريع في النشاط البشري غيّر كثيرًا من ظروف تدفق مياه نهر النيل على نحو يبدو خطيرا. كما غيّر إنشاء السدود في مصر في القرن التاسع عشر، سد أسوان في عام 1902، وسد أسوان العالي 1965 من تدفق المياه وتوزيع التربة الغنية بالمواد العضوية في الدلتا.

وأضاف التقرير أن كثافة مصر السكانية ارتفعت بشكل سريع مؤخرًا إلى ما يقرب من 90 مليون نسمة، لافتًا النظر إلى تمركز معظم الكثافة السكانية في وادي النيل والدلتا. حيث تشكل هاتان المنطقتان 3.5% فقط من مساحة مصر الكلية، وما يتبقى هو أراضٍ صحراوية. وتبعًا لتأثير التواجد البشري الكثيف، لم تعد الدلتا تعمل كمركز نهري يتوسع طبيعيًا، ويصل أقل من 10% من مياه النيل فقط إلى البحر، بينما تعلق الترسبات المغذية في الدلتا بفعل نظام الري.

وتطرق التقرير إلى تأثير سد النهضة على تفاقم الأزمة، حيث يتوقع أن ينخفض معدل المياه المتدفق إلى دلتا مصر والسودان بشكل كبير. كما أضافت الجمعية أن بحلول نهاية القرن الحالي، ستغمر المياه ما بين 20 إلى 40 كم من سواحل دلتا النيل وذلك لارتفاع مستويات مياه البحار.

وأشار التقرير إلى أن الانخفاض في معدل المياه العذبة لنهر النيل سيؤدي إلى أوضاع جسيمة. ويشكل تدفق نهر النيل الآن 97% من احتياجات مصر الحالية للمياه بنسبة 660 مترا مكعبا للفرد الواحد. المعدل الذي يعد واحدًا من أقل المعدلات السنوية للفرد. ومع توقع ارتفاع الكثافة السكانية للضعف في الخمسين عامًا المقبل، يتوقع أن تواجه مصر أزمة مياه شرب خطيرة على مستوى البلاد مع نقص الطعام بحلول 2025.

مقالات ذات صلة

إغلاق