ثقافة و فن

الجزائرية أحلام مستغانمي تعود برواية جديدة بعد 5 سنوات من الغياب

"شهيا كالفراق" رواية أحلام مستغانمي الجديدة

رويترز  – زحمة

بعد خمس سنوات على روايتها الأخيرة (الأسود يليق بك) تطل الكاتبة الجزائرية على قرائها بكتاب جديد تغوص فيه في أعماق النفس البشرية لتكتشف عوالم العشق المثيرة وألاعيب القدر الخبيئة.

وتتحدث مستغانمي في الكتاب الذي يحمل عنوان (شهيا كالفراق) عن نفسها وتسترجع رواياتها السابقة. ومن خلال قصة رجل لوعه الفراق وأفقده ثقته في الحب تأخذ الكاتبة دور البطولة وتنسج أحاديث مع الرجل الغامض الذي يخاطبها بكلمات ليست سوى كلماتها.

الكتاب الواقع في 250 صفحة من القطع الوسط والصادر عن دار هاشيت-أنطوان في بيروت يتناول مقتطفات من الحياة بأكملها، من الحب والبغض والألم والفراق واللقاء ووسائل التواصل الحديثة والطرق القديمة.

وبأسلوب يمزج بين الرواية والسرد تعتبر مستغانمي الكتاب عبارة عن رسائل توجهها كهدية للقراء قائلة ”فليكن… ما دام سعاة البريد جميعهم قد خانوا صندوق بريدنا، هذه رسائل لا صندوق بريد لوجهتها عدا البحر، أبعثها في زجاجة، إلى الذين لم يعد لهم من عنوان لنكتب إليهم“.

وكانت مستغانمي وقعت الكتاب في معرض بيروت للكتاب في وقت سابق من ديسمبر. وقالت إن هذا الكتاب ”ليس دسما كالروايات لأن الزمن تأخر والعالم تغير والقارئ أصبح متعبا ليس له القدرة على التعايش مع كتاب من 500 صفحة“.

وسُئلت مستغانمي من الصحفيين في بيروت عن دمجها في كتابها بين الحب والثورة ووسائل التواصل فقالت ”أنا أبعث برسائل مشفرة. وهذا الكتاب كتبته لنفسي وهو الوصفة الأصدق للوصول إلى القارئ. علينا في مرحلة معينة أن نكتب لأنفسنا وأن لا نكون معنيين بالنقد وبالآخرين.“

والكاتبة من مواليد عام 1953 وهي روائية جزائرية لها العديد من الروايات وحائزة على جائزة نجيب محفوظ للعام 1998 عن روايتها (ذاكرة الجسد). وصنفتها مجلة فوربس الأمريكية عام 2006 بأنها الكاتبة العربية الأكثر انتشارا بتجاوز مبيعاتها مليوني نسخة.

وقالت ”أجمل النصوص نكتبها ليس للنشر. لقارئ لن يقرأها. فهذا الكتاب هو دردشة مع نفسي وأعتقد أن كل القراء الذين يشبهونني سوف يعثرون على أنفسهم في هذا الكتاب ”.

كانت آخر الأعمال الصادرة لأحلام مستغانمي، ضمن فعاليات معرض باريس الدولي للكتاب، هذا العام، هي رواية “ما عادت النساء يمتن عشقا”، الترجمة الفرنسية لروايتها الشهيرة “الأسود يليق بك” التي صدرت عام 2012 عن دار نوفل.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق