مجتمع

الجارديان: 13 خطوة تجعلك مديرًا مروعًا

الجارديان: 13 خطوة تجعلك مديرًا مروعًا

big angry boss screaming at small startled worker

الجارديان

ترجمة وإعداد: فاطمة لطفي

إذا قادتك الظروف أن تكون مديرًا، إليك أبرز الخطوات التي يمكن تجنبها كي لا تصبح مديرًا مروعًا وغير محبوب من موظفيك.

1– إقحام نفسك في كل قرار

لا تترك موظفيك يتخذون أي قرار دون العودة إليك، مهما كان القرار صغيرًا. وتصمم أن تكون صانع القرار النهائي في كل مشروع، لكن بعدها لا تتخذ القرارات في الوقت المناسب. تنتظر حتى اقتراب انتهاء  دوام العمل ومن ثم تجعل الجميع يتدافع لإنهاء العمل.

2- تصحيح الأخطاء الصغيرة لتبرهن أنك أكثر ذكاءً

تراجع وتوافق على القرارات والخطابات، ثم بعدها تغير رأيك حول اختيار لفظة بعينها عن غيرها. وتصحح عشوائيًا الأخطاء اللغوية أو الأخطاء الأبجدية في الوثاق الممنوحة إليك لتوقعيها.

3– لا تعلّق على أداء موظفيك

لا تعطي أبدًا أي تعليقات حول عمل موظفيك، لا إيجابية ولا سلبية. لكن ترد بانفعال عندما يفشل الأشخاص في إدراك ما تريده على نحو صحيح.  تذكر أن تمنح موظفيك تعليقات لائقة لأنها تجعل منهم أكثر سعادة وإنتاجية في العمل.

4- لا تتعلم مهارات جديدة أو تطوّر الموجودة لديك

أنت الرئيس بالطبع، لماذا إذن تتعلم إنجاز المهام بينما بإمكانك توظيف أشخاص لينجزوها لأجلك؟ الفشل في تعلم معظم التقنيات البسيطة مثل إرفاق الملفات على البريد الإلكتروني، تجعلك توظف شخصًا أصغر ليقوم بها لك.

5- أن تكون متناقضا ومزاجيا

جعل موظفيك على أهبة الاستعداد دومًا بشأن القرارات، التوقعات، التعليقات والرؤية بعيدة المدى للهيئة التي يعملون بها. وأيضًا تغيير التوقعات في كل مرة تلتقي معهم. وتوبيخهم لعدم استجابتهم لتوقعاتك التي أخبرتهم بها للتو، وإضاعة وقتهم في محاولة تلبيتها، وسؤالهم باستمرار عنها.

6- لا تضع أولويات واضحة

تلمح دائمًا أن الفكرة الأحدث التي ذكرتها هي على رأس الأولويات، لكن أبدًا لا تعيد جدولة المواعيد النهائية الموجودة بالفعل للأعمال لإعلام موظفيك بتغيرها.

7- تُذكِّر العاملين لديك دومًا بنفوذك عليهم

تقول النكات دائمًا عن صرف موظفين من العمل، ومن ثم تضحك بشأنها. لأن ذلك سيذكر موظفيك أنك تملك حسا دعابة عظيم. مثل أن تقول: في أول اجتماع لفريق العمل، أعرف جيدًا عن امتلاككم الموهبة لتصبحوا الأفضل في أداء وظائفكم، لكن ما أريد إخباركم به أنه لا مشكلة لدي في طرد أي شخص لا يقوم بعمله.

8- تعدي المساحات الشخصية ومن ثم التظاهر بالعكس   

على سبيل المثال: تأخذ أحد موظفيك للخروج معك في يوم، وتقضي وقتا جيدا معه تضحكان معا بود الأصدقاء ويملك العامل لديك انطباعًا عن مدى قوة العلاقة بينكما، ثم تعود بعدها للعمل وتتصرف كما لو أن ذلك لم يحدث أبدًا.

9- تفضيل موظفين عن غيرهم

أن تمنح موظفيك المحبوبين منك هدايا. والاحتفاظ بها ملفوفة في مكتبك حتى يمر الجميع ويراها ويعلم تفضيلك لموظفين عن غيرهم.

10– انتقاد الأشخاص أمام زملائهم العمل

لا تنزوي بهم جانبًا وتقول لهم التعليقات حول عملهم. الإذلال علنًا يعني أن الجميع يتعلّم من أخطاء غيره لديك.

11- الاستيلاء على أفكار موظفيك وعملهم ونسبه لنفسك

تطلب من الآخرين أفكارا لمشروع، ومن ثم نسبها لنفسك. وتطلب من الجميع تنفيذ العمل على فكرة المشروع بينما تنسب كل الفضل في الفكرة لنفسك.

12– التحدث أمام موظفيك عن التفاوت في أجرك عنهم

تتحدث أمام موظفيك عن الزيادة في أجرك والمكافآت بينما يتلقى الموظفون الآخرون مكافآت أقل أو لا يحصلون على أي منها.

13- التفويض لهم بالحرية في اتخاذ القرار.. لكنك لا تعني ذلك 

تقول على سبيل المثال: “أريدكم أن تتخذوا القرار. ولا أريد أن تشملوني به. أنتم على خبرة كافية وأنت من يدير المشروع”. ومن ثمّ بعدها بوقت تخبرهم أنهم اتخذوا القرار الخاطئ وتخبرهم بما تريد فعله، وتطلب منهم تغيير كل شيء.

مقالات ذات صلة

إغلاق