سياسة

أسوشيتد برس: جدل التحرش.. وتمثال جندي يحتضن مصر

أسوشيتد برس: جدل التحرش.. وتمثال جندي يحتضن مصر

الجارديان 

ترجمة: فاطمة لطفي

تجري محافظة سوهاج تعديلات على تمثال، لجندي يحتضن امرأة، من المفترض أنه يُمثل مصر، بعد إثارته لشكاوى عدة.

أمر محافظ سوهاج في مصر بإحداث تغييرات في تمثال لتكريم شهداء الجيش، بعد إثارته لشكاوى على مواقع التواصل الاجتماعي أشارت إلى أنه يقدم تصورًا غير مرغوب عن المرأة في تمثال من المفترض أن يرمز إلى البلاد.

يصوّر التمثال الخرساني، المسمى “أم الشهداء”، امرأة ريفية، في تَمْثِيل فني تقليدي لمصر، باسطة ذراعيها. وجندي يرتدي خوذه يقف خلفها، وينظر من خلال كتفيها، مطوقًا جسدها بذراعيه.

اشتكى سُكان سوهاج من التمثال الذي يوجد في ميدان عام في بلدة ريفية لكن لم يُكشف عنه بعد رسميا. وقالوا إن التمثال غير ملائم، حيث إن سوهاج وغيرها من الأقاليم الجنوبية أكثر تحفظًا من بقية دولة ذات الغالبية المُسلمة.

يؤكد الجدل الذي أثير حول التمثال، والذي وجد طريقه إلى الصحف القومية، الصعوبات التي يواجهها الفنانون والمفكرون في بلاد اكتسب فيها التحفظ الديني الإسلامي أرضية أكبر لأكثر من أربعين أو خمسين عامًا حيث مؤسسات الدولة الدينية ترسل رسائل حادة، رغم ادعائها الاعتدال.

وصف بعض نقاد تمثال سوهاج، الذي يبلغ ارتفاعه 8 أمتار ونصف المتر، في تعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي، أن التمثال يصوّر “التحرش الجنسي”، بينما فسره آخرون بتضليل الجيش لمصر التي قدمت كـ”امرأة ريفية”. كما أن وجود التمثال على مقربة من مدرسة بنات أثار المزيد من المعارضة.

أمر محافظ سوهاج، أيمن عبد المنعم، بإجراء تحقيق في تفاصيل تكليف عمل التمثال من المجلس المحلي لمركز “البلينا” بسوهاج.  وقال إنه كان يجب استشارة إدارة المحافظة قبل الأمر بعمل التمثال الذي بلغت تكلفته 250 ألف جنيه.

وقال: “أحيانًا تتعارض رؤية الفنان مع ثقافة المجتمع، إذا كان هدفنا هو احترام مواطنينا، فعلينا أن لا نفعل شيئًا تؤذي مشاعرهم، كما أن جميعنا نحترم جيشنا وبلادنا”.

بدأ النحات، وجيه ياني، البالغ من العمر 60 عامًا، بإجراء تعديلات على التمثال، مزيلًا الجندي وواضعًا مكانه غصن زيتون في يدي المرأة. وقال إن الحمائم البيضاء التي سترمز للسلام ستكون هلالية الشكل حول رأسها.

ودافع ياني عن أعماله أثناء حديثه مع أسوشيتد برس، رافضًا أي تعليقات حول كون هناك أي خطأ أو بذاءة يقدمها التمثال، قائلًا إن الجندي يمثل “روح الشهيد” في أثناء دفاعه عن مصر.

وقال: “ما أزال مقتنعًا بفكرة التمثال الأصلية والتعديلات لن تبتعد كثيرًا عنها، لكن أنا شخصيًا أشعر أنه من المهم بالنسبة لي أن يكون الجميع سعداء بالتمثال”.

مقالات ذات صلة

إغلاق