سياسة

الثورة التالية في عالم الهواتف الذكية

الثورة التالية  في عالم الهواتف الذكية

AAEAAQAAAAAAAANgAAAAJDI5ODMzNjQ4LWMyYjQtNDM5Yy1hOWYzLTBiZDdiYmE1NzcyZg

AVC

ترجمة: فاطمة لطفي

جلبت لنا الثورة الأولى للهواتف الذكية (ما يصل لـ 2.5 مليار هاتف ذكي) تطبيقات كـ انستجرام، سناب شات، أوبر، واتس آب، كيك، فينمو، دوولينجو، والأكثر أهمية أنها قادت إلى الانتقال بمستخدميها من الويب إلى الهاتف المحمول. لكن إذا دققت في أعلى 200 تطبيق على الأجهزة المحمولة في أمريكا ( ومعظم النصف الغربي من الكرة الأرضية)، سترى أن هذه القائمة من التطبيقات لا تختلف على الـ 200 موقع إنترنت الأعلى في نفس المناطق. يجعلنا هذا نفكر في ان ثورة الهواتف المحمولة من عام 2007 إلى عام 2015 في الغرب كانت حول كيف ندخل  إلى شبكة الإنترنت أكثر من طبيعة التطبيقات التي قد نستخدمها، مع وجود بعض الاستثناءات البارزة لذلك.

لكن ربما يتبنى الـ 2.5 مليار مستخدم القادم للهواتف الذكية قصة مختلفة فيما يخص هذا الأمر. على الأغلب، سوف يكونوا ممن هم مقيمين خارج المناطق المتقدمة والغنية من العالم وسوف ينظرون إلى هواتفهم الذكية على أنها فرصة لتوفير خدمات أساسية لم يكونوا قادرين على الحصول عليها من قبل. بالنسبة لي، أفكر كيف يمكن أن تساهم تطبيقات المحمولة في الخدمات المالية، الرعاية الصحية، الخدمات التعليمية، المواصلات، وغيرها من الأشياء التي تبدو أكثر أهمية من معرفة أين أصدقائك الآن، أو الوقت اللطيف الذي قضيته البارحة. أو كيف يبدو الأمر حين تراسل أختك على الإنترنت.

لم تنته بعد ثورة الهواتف المحمولة. لكن على الأغلب انتهينا منها في العالم المتقدم.  إذن أين نذهب لإيجاد الفرص المتاحة لثورة الهواتف الذكية الثانية؟ هل نذهب إلى آسيا؟ حيث لهم نظرة مختلفة تمامًا عن ثورة الهواتف المحمولة؟ هل نذهب إلى أمريكا اللاتينية، الشرق الأوسط، أفريقيا، شرق أوروبا، أو جنوب آسيا؟ أم علينا الظن أن رجال الأعمال في الولايات المتحدة والمناطق الأخرى من العالم المتقدم سيتولون نقل هذه الخدمات الجديدة الهامة إلى الدول النامية؟ لست متأكدًا من هذا الأمر. حيث نرى القليل من هذا الأمر في الوقت الراهن. ومع أن رجال الأعمال حول العالم أصبح لديهم الإمكانيات (التقنية والمالية)، لإحداث تغييرات حقيقية في اللعبة، إلا أنه لا يزال هناك حواجز تعيقهم في بلدان الاقتصاديات الناشئة. حيث لا يخفي أن الحرب والنزاعات في الشرق الأوسط ستجعل من إنشاء مؤسسات هناك أمر بالغ الصعوبة.

ولكن الشئ الأكثر إثارة حول الخدمات الجديدة في الدول النامية هو أنها قد تأتي مع نماذج تجارية جديدة جذريًا. لذا أشعر بحماسة كبيرة لمراقبة ثورة الهواتف الذكية الثانية. ربما كانت فرصة لصاحب شركة مغامر مثلي في الولايات المتحدة، لكنها أيضًا فرصة كبيرة للمستثمرين الذين يخطون أولى خطواتهم ويملكون الشجاعة والرؤية لإنشاء سوق في بلدان الاقتصاديات الناشئة. لذا، أعتقد أنه يجب مكافئة المستثمرين الذين كان لديهم الشجاعة والرؤية للبدء في خلق سوق جديدة في الصين في تسعينيات القرن الماضي وبداية الألفية. لكن إذا سألتني حول أفضل المناطق التي يمكن العمل عليها في الوقت الحالي، سأقول لك الدول النامية، فهي ذات إمكانيات هائلة لكن هذا لا يعني أنها ستكون دون مخاطر ومعوقات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق