أخباراقتصاد

التفاصيل الكاملة لتفجيرات “خليج عمان”.. وكيف سيؤثر ذلك على أسعار النفط عالميًا

تعرف على الموقف الإيراني ومصير طاقمي الناقلتين

بعد شهر من حادث تعرض أربع سفن تجارية من جنسيات مختلفة، لعمليات تخريب قبالة سواحل إمارة الفجيرة قرب المياه الإقليمية الإماراتية، استهدف هجوم ناقلتي نفط في خليج عمان، اليوم، ونقلت رويترز عن  شركتي شحن ومصادر بصناعة النقل البحري إن أفراد طاقمي الناقلتين تم إجلاؤهم بأمان.

ونقلت الوكالة  الأمريكية عن صحيفة “تريد ويندز”، المعنية بالشحن، عن مصادر لم تحددها، أن طوربيداً أصاب ناقلة نفط مملوكة لشركة “فرونت لاين” النرويجية قبالة سواحل إمارة الفجيرة بالإمارات.

هوية الناقلتين

نقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية “إرنا” عن ما وصفته بمصدر مطلع، أن إحدى الناقلتين “أصيبت في الساعة 08:50 دقيقة من صباح الخميس، على بعد 25 ميلا إلى الجنوب من جاسك”.

وكانت السفينة ترفع علم جزر مارشال، وقالت الوكالة إنها كانت محملة بالإيثانول من ميناء الرويس في قطر، وكانت تتجه إلى تايوان، وقد نشبت النيران في منتصفها.

وأضافت أنه بعد ساعة من حادثة السفينة الأولى، تعرضت ناقلة أخرى في الساعة 09:50 لحريق على مسافة 28 ميلا من جاسك. وكانت الناقلة الثانية ترفع علم بنما، وفي الطريق إلى سنغافورة من أحد موانئ السعودية، وتحمل شحنة من الميثانول.

تأثر أسعار النفط بالحادث

صعدت أسعار النفط 4% بعد النبأ الذي زاد التوترات المتزايدة بالفعل في المنطقة منذ هجمات وقعت الشهر الماضي على أصول نفطية في الخليج وسط خلاف بين إيران والولايات المتحدة بشأن برنامج طهران النووي. بحسب “رويترز”.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت دولارين أو 3.3 بالمئة إلى 61.97 دولار للبرميل، بعد حادث الناقلتي، وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.41 دولار أو 2.7 بالمئة إلى 52.55 دولار للبرميل.

يقول الخبير النفطي محمد الشطي، إن أي حوادث تؤثر على حركة النقل التجارية من الخليج إلى الخارج ستؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط.

وقال الشطي، بحسب مقع “العربية”: “إن العامل الرئيسي الذي يؤثر في السوق النفطي ويضغط على الأسعار هو العامل التجاري والمفاوضات بين أميركا والصين لأن ذلك يؤثر على الانطباع بالنسبة للاقتصاد والطلب في نهاية الأمر، لكن عدم الاستقرار السياسي وتحديد حركة التجارة من الخليج إلى الأسواق المختلفة يعتبر أيضاً عاملاً قوياً لتذبذب الأسعار، وكلما تكررت هذه الحوادث سترتفع الأسعار”.

طاقمي الناقلتين

نقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية “إرنا” عن مصدر مطلع، قوله إن “44 بحارا أنقذوا من ناقلتي نفط أجنبيتين، بالتنسيق مع مركز البحث والإنقاذ في هرمزكان، ونقلتهم البحرية الإيرانية العائمة إلى ميناء جاسك”.

وأضافت الوكالة أن 23 شخصا من أفراد طاقم السفينة، التي كانت ترفع علم جزر مارشال، ألقوا بأنفسهم في المياه بعد الحادث، وأنقذهم الإيرانيون ونقلوا إلى قارب.

وألقى 21 شخصا من أفراد طاقم السفينة التي كانت ترفع علم بنما، أنفسهم في المياه بعد الحادث، ولكنهم أنقذوا بالتنسيق مع مركز البحث والإنقاذ البحري في هرمزكان، بحسب إرنا

موقف إيران:

وأوضح، في تغريدة عبر “تويتر”، أن الحادث تزامن مع لقاء آبي شينزو رئيس الوزراء الياباني، مع آية الله علي خامئني قائد الثورة الإسلامية في إيران، مؤكدا أن ما حدث “يبعث بالقلق”، مشيرا إلى هذه الحادثة “تأتي على عكس التوجهات الإقليمية وتوجهات المنطقة والعالم لخفض التوتر وإعادة الهدوء إلى المنطقة.. وأن إيران تدعم التعاون والحوار في المنطقة”.

أهمية المنطقة

وهذه المنطقة أحد أهم الممرات المائية في العالم لنقل النفط الخام.

وشهدت المنطقة الشهر الماضي هجمات استهدفت أربع سفن تجارية قبالة السواحل الإماراتية، وقالت أبو ظبي آنذاك إن الهجمات قد تكون نفذتها دولة ذات قدرات، دون أن تسمي تلك الدولة.

من جانبها نفت إيران اتهام الولايات المتحدة لها بأنها هي المسؤولة عن تلك الهجمات، ليؤدي ذلك إلى زيادة التوتر بين إيران من ناحية، والولايات المتحدة وحلفائها في الخليج، من ناحية أخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق