أخبار

“التحرّش الجنسي”.. مُوظّفو “جوجل” حول العالم يُضربون عن العمل

طالبوا بإنهاء قاعدة "التحكيم القسري" في قضايا التحرّش

المصدر: بي بي سي

يُنظّم موظفون في مكاتب شركة “جوجل” إضرابات عن العمل داخل مقار الشركة على مستوى العالم احتجاجًا على معاملة الشركة للنساء، مطالبين بإجراء تغييرات في تعامل الشركة مع الادعاءات الخاصة بسوء السلوك الجنسي.

ومن بين التغييرات التي طالب بها موظفون إنهاء قاعدة التحكيم القسري، وهي خطوة -إن اتخذت- ستسمح للضحايا بمقاضاة من يشكون منهم.

وتقضي قاعدة التحكيم القسري المعمول بها في عقود العمل في شركات سيليكون فالي، بأن يحل أي خلاف داخليا، وليس بأي طريقة أخرى، مثل المحاكم.

صورة من الملحوظة التي يتركها الموظفون على مكاتبهم

ساندر بيتشاي، الرئيس التنفيذي لـ”جوجل”، أيّد حق الموظفين في اتخاذ الإجراءات التي يرونها قائلًا: “أتفهم ما يشعر به كثيرون من غضب وإحباط، وأنا ملتزم تمامًا بإحراز تقدم في قضية لا تزال مستمرة منذ وقت طويل في مجتمعنا، حتى في جوجل”.

ووعد بيتشاي بالنظر في كل المطالب، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيقها.

تزايدت حدة الغضب في الشركة الأسبوع الماضي بعد دفع مبلغ 90 مليون دولار لمدير تنفيذي بعد تركه الشركة، رغم الادعاءات ضده بسوء السلوك الجنسي، وهي ادعاءات اعتبرتها الشركة نفسها “ذات مصداقية”، بينما نفاها هذا المسؤول، وهو أندي روبين، الذي أعد نظام تشغيل أندرويد للهواتف.

واستقال الثلاثاء مدير تنفيذي آخر، من مختبر الأبحاث في الشركة، وقيل إن هذا المدير، واسمه ريتشارد ديفول، أقدم على سلوك غير مرغوب فيه تجاه امرأة، كانت تجري مقابلة للعمل في الشركة، والذي كان وصف هذا الادعاء بـ”تقدير خاطئ”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق