أخبارمجتمع

التبرع بأعضاء الميت.. الباب مفتوح الآن

صرح الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن التبرع بالأعضاء بعد الوفاة، عمل جائز شرعاً، وهو من أبواب فك الكربة. وأضاف في لقاءه ببرنامج” الشارع المصري”، هذا المساء،   أن هذا ينضبط بشرط ألا يكن بهدف الإتجار والتربح، وأن يتثبت رغبة المتوفى بذلك.

ورغم  غياب نص الشارع بجواز التبرع بالأعضاء‘ إلا أن الجندي استدل بعدم القطع بالتحريم أيضاً، وبالنصوص العامة كالأية الكريمة   “وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى”، والحديث الشريف “وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ”.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت قبل يومين ، أنها فتحت الباب لتلقي وصايا التبرع بالأعضاء بعد الوفاة.  وأوضح د. على محروس، رئيس الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص وعضو اللجنة العليا لزراعة الأعضاء، أن القانون يسمح بالتبرع بأعضاء المتوفين حديثا شرط وجود وصية موثقة فى الشهر العقارى.

وأضاف محروس أنها ستكون مسؤولية اللجنة أن تقوم بالحصول على أعضاء المتبرع وحفظها وتوفيرها بالمجان لمن يرغب فى نقل الأعضاء وحالتة المرضية تستدعى ذلك.

وأشار إلى أن اللجنة ليست لديها بعد بنوك لحفظ الأعضاء، ولم يتم تحديد المستشفيات التي ستتولي المهمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق