أخبار

البيت الأبيض يحسم الجدل.. هل ستتولى إيفانكا ترامب رئاسة البنك الدولي؟

المسألة غير معلنة

نفى مسؤول بالبيت الأبيض ترشيح إيفانكا ترامب لقيادة البنك الدولي، مشيراً إلى أنها ستساعد فقط في عملية اختيار إدارة ترامب مرشحا أمريكياً للمنصب، وفقا لوكالة “رويترز”.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه -لأن المسألة غير معلنة- أن تقريراً لصحيفة “فايننشال تايمز” طرح اسم إيفانكا كمرشحة محتملة للمنصب وكررته وسائل إعلامية أخرى عديدة.

وقال المسؤول إن وزير الخزانة ستيفن منوتشين وميك مولفيني كبير موظفي البيت الأبيض، طلبا من إيفانكا ترامب المساعدة في إدارة عملية اختيار مرشح لأنها عملت عن كثب مع قيادة البنك الدولي لمدة عامين، ولذلك التقارير التي تفيد أنها مرشحة كاذبة.

وعملت ابنة الرئيس الأمريكي مع البنك الدولي ورئيسه جيم يونج كيم، الذي سيترك منصبه، لمدة عامين لإطلاق صندوق لرائدات الأعمال بقيمة 1.6 مليار دولار بالتعاون مع 13 دولة مانحة أخرى لجمع أموال لرائدات الأعمال في دول نامية.

وللولايات المتحدة حصة تصويت مسيطرة في البنك الدولي وتختار عادة رئيس المؤسسة منذ بدء نشاط البنك في عام 1946.

تجدر الإشارة إلى أن تعيين ترامب لابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنير مستشارين له بعد وصوله إلى السلطة، أثار موجة انتقادات حادة.

وأعلن كيم الأسبوع الماضي بشكل مفاجئ أنه سيترك منصبه اعتبارا من أول فبراير 2019، وذلك قبل انتهاء فترته بأكثر من ثلاث سنوات في عام 2022، وسط خلافات مع سياسات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشأن التغيرات المناخية والحاجة إلى المزيد من الموارد للتنمية.

وأعلن البنك أن مجلسه التنفيذي سيبدأ في قبول طلبات الترشيح بداية من السابع من فبراير، مؤكدا أنه على المرشحين الالتزام بتنفيذ الأهداف التنموية للبنك لعام 2030 وغيرها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق