اقتصاد

البنك المركزي المصري يقرر خفض أسعار الفائدة 1%

للمرة الثالثة منذ بداية العام

 

قرر البنك المركزي، اليوم الخميس، خفض أسعار الفائدة 1% خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية، لتصل إلى 13.25% للإيداع، و14.25% للإقراض، وذلك للمرة الثالثة منذ بداية العام، وهو ما جاء وفقا لتوقعات أغلب المحللين وبنوك الاستثمار.

وكانت توقعات المحللين وبنوك الاستثمار تشير إلى أن البنك المركزي سيخفض أسعار الفائدة بنسبة تتراوح بين 0.5 و1.5%، وذلك بعد التراجع الكبير لمعدلات التضخم خلال الشهور الثلاثة الماضية، وخفض أسعار الفائدة في عدد من الأسواق العالمية.

واجتماع اليوم، هو السادس للجنة منذ بداية العام الجاري، حيث خفضت اللجنة أسعار الفائدة في اجتماعها الأخير في 22 أغسطس الماضي بنسبة 1.5%، وأيضا خفضتها بنسبة 1% في فبراير الماضي، ليصل مجموع النسبة المخفضة خلال العام الجاري إلى 3.5%.

وكان معدل التضخم السنوي واصل تراجعه للشهر الثالث على التوالي خلال أغسطس الماضي، ليصل إلى 6.7% لإجمالي الجمهورية مقابل 7.8% في يوليو الماضي، بحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

ووصل معدل التضخم السنوي في المدن إلى 7.5% في أغسطس مقابل 8.7% خلال يوليو، مسجلًا أقل مستوى منذ يناير 2013، والذي كان 6.3%.

وسجل معدل التضخم الشهري لشهر أغسطس معدل 0.7% لإجمالي الجمهورية مقابل 1.5% خلال شهر يوليو الماضي، بحسب ما أظهرته بيانات الجهاز، وأيضا وصل المعدل في المدن إلى 0.7% أيضا مقابل 1.1% في يوليو.

ويهدف البنك المركزي إلى أن يصل بمعدل التضخم السنوي إلى 9% (بزيادة أو انخفاض 3%) في المتوسط، خلال الربع الأخير من عام 2020.

وخفض عدد من البنوك المركزية أسعار الفائدة خلال الفترة الأخيرة في الولايات المتحدة وعدد من الأسواق الأخرى مثل منطقة اليورو وتركيا وبعض أسواق الخليج، وهو ما يعزز التوقعات بخفض الفائدة بمصر في الاجتماع المقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق