زحمة

البشر يشربون بول الديناصورات (حرفيا) كل يوم!

ومياه إيفيان تحتوي على بول ديناصور الـ”تي.ريكس”!
 
ترجمة وإعداد شيماء الخولي
سواء كانت المياه التي تشربها من الصنبور، أو منقاة، أو معبأة، أو نقية، أو من أنهار الجليد المتجمدة في الهيمالايا، أو لامعة كالذهب، فأنت في الواقع تشرب النفايات السائلة لهذه الوحوش القديمة.. أنت تشرب بول الديناصورات!
حيث نشرت قناة “Curious Minds” على يوتيوب المتخصصة في مجال العلوم، فيديو يشرح هذه النظرية، يقول إنه على الرغم من أن هناك نسبة ضئيلة جدا من المياه الصالحة للشرب في العالم، فإنها تظل كمية هائلة تستطيع أن توفي احتياجات كل البشر الذي ساروا على سطح الأرض منذ 200,000 ألف عام.
فسنويا، هناك ما يقرب من 121,000 ميل مكعب من الماء – وهو ما يعادل حجم بحيرات سوبريور حوالي 42 مرة – تسقط على الأرض في هيئة أمطار تجري – باستمرار – في مياه الأنهار والبحيرات وباطن الأرض، متضمنة أيضا ما يمر في أمعاء البشر والحيوانات التي تشربها.

إذا ما دخل الديناصورات بكل هذا؟
عكس البشر الذي عاشوا على الأرض لمدة ضئيلة جدا مقارنة بالديناصورات التي حكمتها نحو 186 مليون سنة، فهذه الوحوش عاشت وقتا أطول بكثير من ذلك الذي قضيناه نحن البشر على الأرض، وفي هذه المدة الزمنية الطويلة، من المحتمل جدا أن تكون هذه الديناصورات قد شربت كل المياه الموجودة في زمنها، وكل المياه المتاحة للشرب حاليا.
فببساطة.. المياه الموجودة حاليا قد مرت على كِليتي ديناصور من قبل في طريقها لدورة المياه التي لن تنتهي أبدا!
وبحسب الفيديو فإن، “البشر يستهلكون الكثير من المياه، ولكن فصيلتنا لم تحظ بعدد من المرات التي تتيح لنا عملية إنتاج نسبة كبيرة من مياه كوكب الأرض، في حين أن الديناصورات حظيت بفترة كبيرة لشرب الماء”.
“ففي الحقبة الوسطى، استمرت سيادة الديناصورات على الأرض لنحو 186 مليون سنة، ما أعطاها وقتا لشرب الكثير من الماء. وعليه، فإن أغلب الجزيئات الموجودة في 8 أوقيات من كوب المياه الذي نشربه، لم يمر بجسد بشري قط، في حين أن كل جزئ واحد من نفس المياه شربه ديناصور قبلنا”.
وبأخد هذه النظرية في الاعتبار، فإن الأمريكيين الذين يشربون 8 أكواب من الماء يوميا، فإنهم يشربون 4 أكواب من بول الديناصورات!
وبحسب تشارلز فيشمان مؤلف كتاب “الظمأ الكبير: الحياة السرية والمستقبل المضطرب للمياه“، فإن جزيئات المياه قادرة على الصمود، ومن المحتمل أن كل جزيئات المياه الموجودة حاليا كانت ذات الجزيئات الصالحة للشرب منذ بلايين السنوات!
حيث قال فيشمان لموقع Marketplace.org، “إن كل المياه الموجودة على كوكب الأرض مرت على كليتي ديناصور، وكل زجاجة من مياه إيفيان المعبأة تحتوي على بول ديناصور من فصيلة “التيرانوصور”. وأضاف أن “كل المياه على سطح الأرض كانت موجودة منذ 4.5 بليون سنة”.
“يمكن تلخيص العملية برمتها في عبارة (من المرحاض لصنبور المياه)!”، بحسب تشارلز.
اقرأ ايضاً :   باروكة؟
شيماء الخولي

شيماء الخولي