أخبار

البرلمان النمساوي يسقط المستشار كورتس بعد “فضيحة إيبيزا”

انهار ائتلاف المحافظين بزعامة كورتس واليمين المتطرّف بزعامة شتراخه

بي بي سي – دوتش فيله

صوّت البرلمان النمساوي في سابقة تاريخية على سحب الثقة من حكومة المستشار سباستيان كورتس، وذلك في أعقاب شبه انهيار للحكومة بعد “فضيحة إيبيزا”، وتقام انتخابات برلمانية مبكرة في سبتمبر.

كان “حزب الحرية”، الحليف السابق للمستشار النمساوي الشاب البالغ من العمر 32 عاما، أعلن أنه سيصوّت لصالح سحب الثقة في البرلمان، الذي استهلّ جلسته منتصف النهار.

وانهار ائتلاف المحافظين بزعامة كورتس واليمين المتطرف بزعامة هاينز كريستيان شتراخه بعد نشر فيديو في السابع عشر من مايو أوقع بشتراخه من زعامة حزبه اليميني المتطرف، بعد أن ظهر وهو يعرض على امرأة تدّعي أنها مقرّبة من مستثمر روسي عقودا هائلة في النمسا مقابل منحه تمويلات غير قانونية، خلال لقاء جمعهما في جزيرة إيبيزا.

وأعلن الرئيس الجديد لحزب الحرية، نوربرت هوفر، أن حزبه “سيوافق” على مذكرة سحب الثقة، وذلك بعد اجتماع في مقر الحزب في فيينا. كما قال الحزب الاشتراكي الديمقراطي بدوره أنه سيصوّت لسحب الثقة.

“فضيحة إيبيزا”

وعُرف هذا الفيديو على نطاق واسع باسم “إبيزا غيت” نسبة إلى جزيرة إبيزا الإسبانية التي صُور بها.

وصُور هذا الفيديو سرا في 2017 قبل أسابيع من الانتخابات التي أبلى فيها حزب الحرية والمستشار كورتس بلاء حسنا.

ويظهر في الفيديو، الذي بثته وسائل إعلام ألمانية، زعيم حزب الحرية هاينز كريستيان شتراخه، وهو يجلس في حالة استرخاء مع يوهانس غودينوس، رئيس الكتلة البرلمانية للحزب، وهما يتحدثان مع سيدة تزعم أنها ابنة شقيق أحد كبار المستثمرين الروسيين.

وظهر الأمر كما لو كان شتراخه يعرض على تلك السيدة الحصول على تعاقدات تتعلق بأشغال عامة لو اشترت قدرا كبيرا من أسهم صحيفة كرونين تسايتونغ النمساوية والعمل على أن تدعم تلك الصحيفة حزبه.

وسُمع النائب السابق لمستشار النمسا المقال وهو يقترح فصل بعض الصحفيين من الجريدة النمساوية “وبناء نموذج إعلامي مثل (فيكتور) أوربان” في إشارة إلى الزعيم القومي في المجر.

واستقال شتراخه بعد ساعات من ظهور هذا الفيديو.

بعدها أقال رئيس النمسا هربرت كيكل، وزير الداخلية النمساوي وعضو حزب الحرية، بناء على طلب كورتس.

كانت تلك الأحداث سببا في استقالة عدد من الوزراء تضامنا مع وزير الداخلية.

ورغم هذه الفضيحة، قالت وكالة الأنباء الرسمية في النمسا (أيه بي أيه) إن شتراخه قد يحصل على مقعد في البرلمان الأوروبي.

كان نائب المستشار النمساوي كورتس في ذيل قائمة مرشحي حزب الحرية لانتخابات البرلمان الأوروبي عقب استقالته. لكن القانون في النمسا يمكن شتراخه من الحصول على مقعد من المقاعد الثلاثة التي من المتوقع أن يحصل عليها حزب الحرية حال حصوله على عدد كافٍ من أصوات الناخبين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق