وهذا التعديل الدستوري يُعد تاريخيا، حيث من شأنه أن يقلب النظام الذي سنه الزعيم الصيني السابق دينغ شياو بينغ عام 1982.