أخبار

البرلمان البريطاني يعلق أعماله لخمسة أسابيع بعد هزيمة جونسون

بدأ سريان قرار الحكومة البريطانية بشأن تعليق أعمال البرلمان

 

بدأ سريان قرار الحكومة البريطانية المثير للجدل بشأن تعليق أعمال البرلمان، بعد ست هزائم لرئيس الوزراء، بوريس جونسون، تتعلق بأزمة خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

ورفض أعضاء مجلس العموم رغبة جونسون في الحصول على موافقة المجلس على إجراء انتخابات مبكرة.

واتهمه مناوئوه باتخاذ سلسلة من الإجراءات لتفادي مناقشة خططه للخروج من الاتحاد، وضمان حدوث بريكست بالتسلل وبدون اتفاق.

وأصر جونسون على أنه لن يطلب من الاتحاد الأوروبي تمديدا لموعد بريكست، بالرغم من تمرير قانون يلزمه بفعل ذلك.

وكان المجلس قد صوت للمرة الثانية برفض طلب الحكومة إجراء انتخابات عامة مبكرة، في وقت متأخر أمس.

وجاء التصويت في آخر يوم لعمل النواب قبل تعليق عمل البرلمان لمدة خمسة أسابيع، بطلب من الحكومة، حتى 14 أكتوبر.

ولن يكون أمام أعضاء البرلمان فرصة أخرى للتصويت على أي انتخابات مبكرة حتى انتهاء فترة التعليق، وهو ما يعني أنه لا يمكن إجراء انتخابات حتى أواخر نوفمبر على أقل تقدير.

وفي السابق، أعلن جونسون تصميمه على الخروج من الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد لذلك في 31 أكتوبر، سواء أقر اتفاق مع الاتحاد أم لا.

ويعني الخروج بلا اتفاق رحيل المملكة المتحدة فورا من الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة والترتيبات المصممة لتيسير حركة التجارة.

وطلبت حكومة جونسون، نهاية الشهر الماضي، من الملكة إليزابيث تعليق جلسات مجلس العموم.

لكن النواب المعارضين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق صوتوا منذ أسبوع لصالح السيطرة على جدول أعمال مجلس العموم، الذي تحدده الحكومة عادة، ثم تمكنوا من إقرار تشريع جديد يُلزم رئيس الوزراء بأن يطلب من الاتحاد تأجيل موعد الخروج إن لم تتوصل الحكومة إلى اتفاق قبل 19 أكتوبر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق