اقتصادسياسة

الاندبندنت: أجهزة كشف المتفجرات بفنادق شرم الشيخ قد تكون ”مزيفة“

الأجهزة تشبه التي ألقي القبض بسببها على محتالين بريطانيين

الاندبندنت – ليزي ديردن – ترجمة: محمد الصباغ

 

مع تأكيد السلطات المصرية والبريطانية المستمر للسياح العالقين في شرم الشيخ بأن كل الإجراءات الممكنة تم اتخاذها من اجل ضمان سلامتهم، إلا أن أجهزة الكشف عن المتفجرات المستخدمة في بعض الفنادق تم الكشف عن كونها مزيفة.

ووجد أن رجال أمن بفنادق شرم الشيخ يستخدمون معدات يُعتقد بأنها من بين تلك التي باعها حول العالم رجال بريطانيون ونساء هم حاليا  في السجن.

يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار وجود آلاف السياح كعالقين و تزايد الإجراءات الامنية عقب تحطم الطائرة الروسية الذي أسفر عن مقتل 224 شخص هم جميع من كانوا على متنها في 31 أكتوبر.

على الفور زعمت ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن إسقاط رحلة متروجيت رقم 9628، وبريطانيا من بين الدول التي تعتقد أن اخفاء قنبلة على متن الطائرة من المرجح أن يكون سبب الكارثة.

ارتفعت درجة التأمين في مدينة شرم الشيخ و المنطقة مع استمرار التحقيقات. وتأمل السلطات المصرية في التأكيد للسائحين على سلامتهم.

ووصف صحفيو “الصن” رفع عصا جهاز كالهوائي وتمريره حول سياراتهم وأمتعتهم.

وأوضح أحد رجال الأمن أن الأداة كانت من أجل ”إيقاف السيارات التي على وشك الإنفجار“، لكن الجهاز البلاستيكي الصغير افتقد لأي شاشة عرض أو بطاريات وبدا أن به فقط ”هوائي سيارة“.

قال بول بيفر ،المحلل الامني، إن الجهاز يبدو كإصدار من الذي تم بيعه إلى عدة حكومات من قبل ومنذ عامين اتضح أنها كانت عملية احتيال. وأضاف ”لا تمتلك الاجهزة القدرة على كشف أي شئ وتضلل العامة بإعطائهم شعوراً بالأمن.“

وأكد ”عند تخطيط عناصر الدولة الإسلامية لهجوم سيكون من الحكمة لهم ويجب أن يعرفوا على الفور أن أمامهم نقاط تفتيش لا تقدم أي حماية.“

وقالت الخارجية إنها كانت على دراية بالأجهزة لكن إجراءات أخرى كانت تتبع. فقال المتحدث ”عبر المنتجع، أجهزة المسح مثل التي في المطارات، والكلاب البوليسية والتفتيش الذاتي، وكاشف المعادن، والأمن الخاص، والشرطة والدوائر التلفزيونية المغلقة كانت تستخدم من أجل إبقاء السياح بأمان.“  وأضاف ”سنستمر في رفع مخاوفنا حول استخدام تلك الاجهزة.“

في عام 2013، عوقب جيمس مكورميك بالسجن لمدة عشر سنوات بعد ثبوت ثلاث تهم موجهة إليه، وباع أجهزة كشف عن المتفجرات مزيفة إلى العراق.

وفي نفس العام سجن جاري بولتون لمدة سبع سنوات بتهمة بيعه لأكثر من ألف جهاز ”GT200s“ للكشف عن المتفجرات والمخدرات والعاج والأموال، وكانوا غير صالحين للاستعمال.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق