سياسة

هل هزم فرنسوا فيون آلان جوبيه في المناظرة الثالثة والأخيرة؟

هل هزم فرنسوا فيون آلان جوبيه في المناظرة الثالثة؟



 -Angelique Chrisafis  الجارديان
ترجمة: فاطمة لطفي

تناظر كلا المرشحين للانتخابات الرئاسية في فرنسا عن اليمين الفرنسي، في قضايا شملت الإجهاض والإقتصاد. 

اعُتبر فرانسوا فيون، رئيس الوزراء الفرنسي السابق، والمحافظ اجتماعيًا، هو الفائز في المناظرة التليفزيونية الثالثة والأخيرة ضد منافسه الأكثر اعتدالًا، آلان جوبيه،  قبل تصويت يوم الأحد، والانتخابات التمهيدية، لاختيار المرشح الرئاسي عن اليمين الفرنسي.

المناظرة التليفزيونية كانت دمثة بعد أيام من الهجمات العنيفة بين المرشحين، التي اشتكى فيها فيون من تسميته بـ ” بالرجعي من القرون الوسطى” بسبب خطته المتعلقة بالتراجع عن حقوق التبني للمثليين جنسيًا وقناعاته الشخصية حول الإجهاض، كما شكى جوبيه أيضًا من تسميته بالاسلامي وبـ ” علي جوبيه” بسبب دعمه لتنوع وتعددية فرنسا.

قال فيون هذا الأسبوع أن فرنسا لم تكن أبدًا يمينيه جدًا ولهذا هو المرشح الأفضل للاستفادة من هذا التحوّل اليميني. وقال في المناظرة التليفزيونية بأنه شعر بأنه فاز في ” المعركة الإيديولوجيه”. ووعد بإلغاء نصف مليون وظيفه في القطاع العام، أثناء إعادة فرنسا إلى العمالة الكاملة خلال خمس سنوات، وعد ضخم في بلاد اشتبكت مع البطالة الجماعية لثلاثة عقود، منها الخمس سنوات الأخيرة التي قضاها فيون كرئيس وزراء لفرنسا. كما قال فيون أن هناك حاجة إلى مزيد من إجراءات الخصخصة في الخدمات الصحية بفرنسا.

وحذر جوبيه مما أسماه بالاصلاح القاسي بأنه لن يجدي نفعًا.

وأصر جوبيه أن موقف كلاهما من الإجهاض يجب أن يكون واضحًا. قال فيون بأنه يعارض شخصيًا الإجهاض بشده، لكنه خلال المناظره، قال أنه لن يفعل شيئًا لتغيير قوانين الإجهاض الفرنسية الموضوعه عام 1975. قال جوبيه، عن نفسه، بأن الإجهاض هو حق أساسي.

 

واختلف كلا المرشحين حول مجال الإقتصاد وخفض الإنفاق العام، لكن اقترح كلاهما خفض الضرائب وتخفيض وظائف القطاع العام.

 

كما اختلف كلا المرشحين أيضًا على هوية فرنسا. قال فيون:” لا.. فرنسا ليست أمه متعددة الثقافات”، مضيفًا أن الأجانب الذين قدموا إلى فرنسا يجب استيعابهم.

وقال جوبيه أن هوية فرنسا جاءت من تعدديتها وتنوعها الثري الذي يجب الاحتفاء به وأنه يريد أن يجمع الناس سويًا.

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق