أخبارسياسة

الاغتيالات تعود من جديد للعراق.. مقتل ناشطين جنوب البلاد

اغتيال عبد القدوس قاسم والمحامي كرار عادل

العربية

يواجه العراق سيناريو الاغتيالات مجددًا، حيث أفادت مصادر لقناتي العربية/الحدث باغتيال الناشط عبد القدوس قاسم، والمحامي كرار عادل في العمارة بمحافظة ميسان جنوب البلاد.

وأفاد ناشطون أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على قاسم وعادل في منطقة الحي الصناعي، قبل أن يلوذوا بالفرار.

إلى ذلك، تجمع العشرات ليلاً في ميسان لوداع الناشطين. وأظهر أحد المقاطع المصورة أم عبد القدوس تنتحب فوق جثة ابنها، في حين تعالى صوت أحد الناشطين متهماً أحزاب الحكومة بقتلهما.

يذكر أن مخيمات التظاهر في ميسان كانت تعرضت قبل شهر لاعتداءات من قبل أنصار التيار الصدري (الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر) وما يعرف بـ “القبعات الزرقاء”، على إثر زيارة عدد من ناشطي بغداد ومحافظات أخرى ساحة التظاهرات في المحافظة الجنوبية من أجل النسيق بين ساحات التظاهر في مختلف أنحاء العراق.

وشهدت التظاهرات في العراق منذ انطلاقتها في الأول من أكتوبر الماضي، محطات عنيفة، واغتيالات طالت نشطاء فاعلين فيها، وإعلاميين ومحامين.

وعلى الرغم من أن العديد من تلك الاغتيالات وثقت عبر كاميرات مراقبة وضعت في الشوارع، إلا أنه لم يتم توقيف أي متهم حتى الآن.

كما شهدت تلك الاحتجاجات التي انطلقت بداية للمطالبة بحقوق معيشية ومكافحة الفساد قبل أن تتحول إلى مطالب سياسية تدعو للتغيير الجذري، محطات عدة، اتسمت بالعنف ما أدى إلى مقتل المئات من المتظاهرين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق