مقالات

الاطراف الصناعية عالية الجودة لمن بترت يده أو أجزاء من وجهه

مع التطور في عالمنا المعاصر، تطورت الاطراف الصناعية بشكل كبير. تاريخ تركيب الاطراف الصناعية قديم جدا و لكنه كان محصورا بتعويض للقدم واليدين بشكل كبير، أما اليوم فأصبح بإمكان أي مريض يعاني من فقد أجزاء من وجهه بسبب حوادث أو استئصال سرطان أو حتى تشوهات خلقية تعويض ذلك الجزء المفقود  بتركيب طرف صناعي بدل الجزء المفقود. وفقًا للإحصائيات في الولايات المتحدة الأمريكية، فهناك فرد على الأقل من 200 فرد يعيش بطرف صناعي. تساعد الاطراف الصناعية الفرد على القيام بمهامه دون الحاجة إلى المساعدة مما يجعله يعيش بكفاءة أفضل.

 

ما هي الاطراف الصناعية؟

 

الأطراف الصناعية هي أجزاء يتم استخدامها لتعويض جزء فقد من الجسم، عادة ما يكون بسبب بتره. أسباب البتر عديدة، وهي:

  • السرطان، الذي يصيب هذا العضو.
  • أمراض الأوعية الدموية.
  • تعرض العضو إلى الإصابة كالحوادث.
  • التشوهات الولادية التي تؤدي الى ضمور او فقدان جزء من أجزاء الوجه او اصابع اليدين.

 

السؤال الذي يخطر ببالنا الآن هو ما الذي يجعل الفرد بحاجة إلى تركيب اطراف صناعية للوجه

يلجأ الطبيب عادة إلى بتر الأنف كحل نهائي لعلاج سرطان الجلد الخبيث، والذي يصيب طبقات الجلد السفلى وليست السطحية، وقد يصل إلى إصابة العظام المحيطة بالأنف، والتجويف الأنفي والجيوب الأنفية. كذلك قد يلجأ الطبيب إلى تركيب الاطراف الصناعية في الأنف كعلاج لتشوهات الأنف، أو التشوهات الناتجة عن حوادث السيارات أو الإصابة بعيار ناري. وتكون الاطراف الصناعية علاج لفقدان سواء جزء أو الأنف كلها. بينما يلجأ الطبيب إلى تركيب طرف صناعي للأذن في حالة صغر حجم صيوان الأذن، وهي حالة خلقية لا يتطور فيها صيوان الأذن بشكل سليم، والحالة الأكثر شيوعًا تكون ثنائية أي تصيب الجهتين.

 

ما هي أجزاء الاطراف الصناعية؟

تتكون الاطراف الصناعية من ثلاثة أجزاء أساسية، وهي:

 

  • الوصلة البينية (أو ما تعرف بالواجهة): وهي الجزء الذي يصل الطرف الصناعي بالجلد، حي يجب أن تكون الاطراف الصناعية متصلة اتصالًا مباشرًا بالجلد، وتكون مصنوعة من وسادة مرنة مانعة للصدمات. كذلك يمكن وضع جل بين الطرف الصناعي والجلد لتقليل الضغط على الجزء المتبقي الحامل للطرف الصناعي في حالات الاطراف السفلية الاصطناعية
  • المكونات الهيكلية: وهو العضو الذي يتم تركيبه.
  • الغطاء: وهو ما يختاره بعض الأشخاص، لجعل الطرف الصناعي مشابه الطبيعي، حيث يتم توزيع طبقات من مادة مشابه للعضلات والأنسجة البشرية وتغليف الطرف الصناعي بها.

 

ماهية عمل الاطراف الصناعية للأنف:

عمل الاطراف الصناعية لتجميل تشوهات أجزاء الوجه  يكون باستخدام مادة السيليكون، ويتم تشكيلها بناءً على الصور السابقة للمريض. ومن ثم لصق الأنف الصناعية باستخدام أي من الطرق التالية:

  • اللاصق الطبي، ومن مميزاته أنه سهل الاستخدام، حيث يمكن للمريض استخدامه بسهوله.
  • مباشرة إلى التجويف العظمي المتبقي بعد بتر وإزالة الأنف، حيث يتم تصميم الأنف وإلصاقه بالقليل أو بدون اللاصق الطبي في التجويف العظمي المتبقي. كذلك يمكن تصميم الاطراف الصناعية للأنف ووضعها في مكانها باستخدام جهاز يمكنها ربطه بالأسنان.
  • كذلك يمكن تثبيت الأنف الصناعية عن طريق زرع زرعات خاصة مصنوعة من معدن التيتانيوم وتثبيتها في عظم الوجه.

 

ماهية عمل الاطراف الصناعية للأذن:

يمكن تركيب الأذن الصناعية إما عن طريق لصق الأذن المصنوعة من السيليكون مباشرةً إلى الجلد المحيط المتبقي، أو عن طريق عملية جراحية يتم خلالها زرع من اثنين إلى ثلاث قطع تيتانيوم ومن ثم تركيب الأذن خلالها. تتمثل مميزات تركيب الأذن الصناعية في أنها تكون شبيهة جدًا بالأذن الحقيقية، كما أنها من الطرق الفعالة والأقل في الخطورة.

 

الخلاصة:

التطور في عمل الاطراف الصناعية سريع ومُجدي، حيث بدأ بتركيب الأطراف اليدين والأرجل، مما ساعد الأشخاص على تحسين حالتهم وقدرتهم على أداء احتياجاتهم اليومية، وصولاً إلى تركيب الأنف، فالأنف المصنوعة من السيليكون جعلها أقرب للطبيعية بشكل يصعب ملاحظته سوى من المتخصصين. كذلك يمكن تركيب الأنف باستخدام اللاصق الطبي المخصص لذلك أو عن طريق عملية جراحية داخل التجويف الأنفي لتركيبها. بالإضافة إلى أن الأذن المصنوعة من السيليكون يمكن إلصاقها بالجلد المحيط أو عن طريق تركيبها بواسطة زرع تيتانيوم داخل الجلد

 

اضغط هنا للاطلاع على المصدر

مقالات ذات صلة

إغلاق