إعلاممجتمع

الإندبندنت: مسيحي يُدَرّس القرآن والإنجيل لأطفال المنيا

الإندبندنت: مسيحي يُدَرّس القرآن والإنجيل لأطفال المنيا

koran-bible

Independent- جابريل صامويلز

ترجمة دعاء جمال

يحاول عياد، مدرس ابتدائي بمحافظة المنيا، التي دمرها العنف الطائفي، الجمع بين الطلبة المسيحيين والمسلمين من خلال تعليمهم كلا من الديانتين.

هو مسيحي من قرية بالقرب من المنيا، يوجه الأطفال لتعلم الإنجيل والقرآن لأكثر من 50 عامًا حيث يؤمن “أننا جميعًا واحد”.

بدعم من مدرسته والآباء، قال عيّاد إنه أراد جمع السكان معًا في وقت يبدو العنف الطائفي بين المسلمين والمسيحين في ارتفاع.

وقال عيّاد لبي بي سي، “لدي أكثر من 120 طفلا في فصلي، من 70 إلى 80 مسلما، ومن 30 إلى 40 مسيحيا. نعيش هنا في حب”.

وفقًأ لتقرير للمبادرة المصرية  للحقوق الشخصية، وقعت 10 حوادث توتر وعنف طائفي في المنيا في الشهور السبع الأخيرة، بمجموع 77 حادثة من يناير 2011.

أكمل عيّاد “التوترالطائفي شيء بغيض. لم نعتد تصنيف بعضنا كمسلم أو مسيحي. كلنا واحد ليس هناك اختلاف بيننا.”

في يوليو الماضي، قُتل رجل دين مسيحي بعد مهاجمته بالعصي والأسلحة البيضاء في قرية طهنا الجبل بمحافظة المنيا.

وقبلها ببضعة أيام، انطلق عدة مسلمين عبر شوارع البلدة الريفية مهاجمين لمنازل الأقباط المسيحيين، ناهبين وحارقين لعدة مبان، وفقًا للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

وصرح الرئيس عبد الفتاح السيسي في اجتماع مع تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، في الصيف الماضي، بأن كل المصريين متساوون في الحقوق والواجبات وفقًا للدستور المصري، وقال إن “حوادث فردية” لا يجب أن تعكر العلاقات بين المسلمين والأقباط.

مقالات ذات صلة

إغلاق