منوعات

الإندبندنت: إيطاليا تلغي تجريم “العادة السرية” أمام العامة

الإندبندنت: إيطاليا تلغي تجريم “العادة السرية” أمام العامة

الإندبندنت- آدم ويثنال

ممارسة العادة السرية في العلن ليست جريمة، وفقا للمحكمة الإيطالية العليا، حتى لو قمت بذلك وكان واضحا أن الغرض هو أن يراك الأفراد الآخرون من العامة.

في القضية أمام محكمة النقض “لا كورتا كاسازيوني” ألقي القبض على عجوز عمره 69 عاما، بعدما شوهد يمارس العادة السرية “الاستمناء” في مدينة  كاتانيا جنوب البلاد.

ألقي القبض على الرجل بعدما شوهد يقوم بالفعل أمام الطلاب بحرم جامعة كاتانيا. ووفقا لجريدة لا روبابليكا، اتفقت شرطة كاتانيا ومحكمة على أن الرجل يجب أن يحبس لمدة 3 أشهر وتغريمه 3430 يورو.

لكن قضاة محكمة النقض قالوا إن إصلاحات الحكومة الأخيرة تشير إلى أن “الفعل لا يصنفه القانون كجريمة.” وبذلك تكون المحكمة قد ألغت بعض الأحكام التي كانت تصدر بالسجن على ارتكاب أفعال فاضخة في الأماكن العامة.

قررت “محكمة النقض” أن الرجل عليه دفع غرامة بين 5 آلاف أو 30 ألف يورو، ويحدد الرقم الدقيق المحكمة المحلية.

وفي قرارهم، أشار قضاة اللنقض إلى حقيقة أن البرلمان الإيطالي مرر قانونا خلال العام الماضي يمنع تجريم التربص في أماكن بها فتيات والقيام بالعادة السرية أمامهن.

وقالوا إن في هذه الحالة، يجب إلغاء الحكم ضد العجوز بالسجن دون تفكير.

وفي حالات مماثلة حول العالم، قد ينتابك ذهول كبير، فمثلا في السويد ألقي القبض على رجل يمارس العادة السرية على شاطئ في إستوكهولم، وأطلق سراحه لأن ما قام به لم يكن اعتداء جنسيا وجه إلى شخص بعينه.

في بريطانيا، عقاب ممارسة العادة السرية أمام العامة هو السجن لمدة 14 يوما، لكن الأمر بالطبع يختلف باختلاف الملابسات. وفي أسطورة شائعة بإندونيسيا، عقوبة ممارسة العادة السرية أمام العامة هو قطع الرقبة. لكن السفارة الإندونيسية نفت في وقت سابق ذلك للجارديان وأكدت أن العقوبة هي الحبس لمدة 32 شهرا كحد أقصى.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق