مجتمع

الإنجليزيات في حب مجدي يعقوب: أنت جزء من “قلوبنا”

إحدى المعلقات: أنت الرجل الوحيد الذي لا يمانع زوجي أن أحتفظ له بجزء من قلبي

زحمة –

أجرت المؤسسة البريطانية للقلب حوارا مع الدكتور مجدي يعقوب، وعلى صفحتها بـ”فيسبوك” نشرت تنويها عن الحوار، وأشارت إلى لقب سير الذي حصل عليه يعقوب عام 1991 بسبب إسهاماته في مجال الطب.

أوضحت المؤسسة أن الطبيب المصري قاد العديد من العمليات الجراحية التي ساهمت في علاج مرضى مصابين بأمراض قلب خلقية. وطور يعقوب من جراحات زراعة القلب. وذكرت أيضاً أنه ”بين كل 12 طفلا بالمملكة المتحدة يولد أحدهم بعيب خلقي في القلب“، وأن المؤسسة ملتزمة بدعم الأبحاث حتى لا يموت أي شخص في سن مبكرة بسبب أمراض تتعلق بالقلب والدورة الدموية.

لم تتوقف التعليقات التى تشيد بالجراح العالمي المصري، وقالت نيكي كورتس، أحد المعلقات على التنويه الذى نشرته المؤسسة، إن يعقوب هو السبب في كونها تعيش حياة طبيعية. فكتبت: ”هذا الرجل أنقذ حياتي منذ 33 عاماً. إنه رجل مدهش، يعود إليه الفضل في كوني أعيش حياة طبيعية وفي أن أكون أماً لطفلين (هما معجزتيّ ) دون أن يكون لديهم أمراض قلب. هذا هو الرجل الوحيد الذي لا يمانع زوجي في أن أحتفظ له بجزء من قلبي. شكراً سير مجدي يعقوب من أعماق أعماق قلبي“.

فيما قالت هيلين باناي: ”رجل عظيم، لقد أجرى عملية لابني وهو طفل. شكرا جداً للدكتور مجدي يعقوب“.

magdi magdy

أما جوي إيزارد فقالت: ”هذا الرجل أنقذ حياة ابني منذ 30 عاماً، لقد أعطيته فرصة للقتال عندما كان صغيراً جداً وأنقذت حياته. هذا الرجل عظيم وأشكره جداً لأن ابني مازال على قيد الحياة.“ وأشادت سوزان وير بيعقوب قائلة :”قام بعملية في شرايين القلب لأبي عام 1981، وعاش والدي بعدها 31 عاماً بصورة جيدة“.

أما وين كارتر فأثنت على الجراح وقالت إن من هم مثله لا نجدهم إلا مرة في كل مليون شخص، وأضافت: ”لقد قام بعملية زراعة قلب لأبي ومنحه 17 عاماً أخرى من الحياة“.

فيما قالت ويندي نوليس :” إنه منقذي. أحد رواد عمليات القلب منذ السبعينيات والثمانينات”. كما وجهت شارون لامبرت الشكر ليعقوب على إنقاذ حياة والدها وإعطائها فرصة لقضاء 15 عاماً أخرى معه.

وعلقت ماجي وايت قائلة: ”لقد عملت معه في المستشفى الوطنية للقلب. إنه شخص رائع“. وقالت راشيل إليس: ”من الرائع أن يكون لشخص واحد كل هذا التأثير على العالم“.

واستمرت تعليقات الشكر والإشادة فقالت ميرلين تايلور: ”ياله من رجل ذكي. أنا سعيدة جداً بكل ما تعلمه وعلّمه. ابني حصل على فرصة في الحياة والفضل يعود إليه“.

magdi 2

وفي الحوار نفسه على موقع المؤسسة البريطانية للقلب وجه الكاتب سؤالاً ليعقوب حول أكثر الانجازات التي يفتخر بها، فقال مجدي يعقوب: ”لدي أبناء وأحفاد ولو سألتني من المفضل بالنسبة لي، سوف أقول أحبهم جميعاً. أشعر بنفس الشعور تجاه أبحاثي“.

وعما إذا كان قد يتخيل نفسه وقد اعتزل مهنته فأجاب ”أشعر كثيراً بالتعب لكنني أستمتع بما أفعل ولا أستطيع الجلوس لنصف ساعة دون التفكير في فعل شئ ما وحقاً أشعر بالملل. لا أريد التباطؤ لأنها طريقة حياتي، شئ استمتع به واستيقظ في الثالثة صباحاً أحياناً لأفكر مثلاً في منحة للاتحاد الأوروبي أو قراءة العدد الأخير من مجلة ناتشر. أنا لا أعاني“.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق