أخبارمجتمع

الإمارات تعلن موعد افتتاح أول معبد يهودي على أرضها

افتتاح "بيت العائلة الإبراهيمية" في 2022 ويضم مسجدا وكنيسة مسيحية وكنيس يهودي

زحمة

The National

ذكرت تقارير إعلامية محلية، أن العمل سيبدأ العام المقبل في إنشاء مجمع للأديان الإبراهيمية ويحتوي على أول معبد يهودي رسمي في الإمارات على أن يكتمل عام 2022.

وقالت صحيفة ذا ناشيونال التي تصدر في أبوظبي، اليوم الأحد، إن مجمع للأديان يطلق عليه “بيت العائلة الإبراهيمية” في أبوظبي سيقام فيه مسجد وكنيسة سيكتمل بناؤهما في العام 2022.

وكشفت السلطات عن هذا المجمع في فبراير الماضي في أعقاب زيارة البابا فرنسيس للإمارات التي كانت أول زيارة بابوية لشبه الجزيرة العربية. حيث التقى أحمد الطيب الإمام الأكبر للأزهر ووقعا على وثيقة تهدف إلى التوفيق بين الناس من جميع الأديان ومن أجل خدمة السلام العالمي.

وتعمل الإمارات على نشر صورتها كمركز للتسامح وتقول إنها تدعم الحرية الدينية والتنوع الثقافي. غير أن الحكومة لا تسمح بمعارضة قيادتها.

ورغم أن المعبد اليهودي سيكون الأول في الإمارات فإن مجموعة صغيرة من الوافدين اليهود تستخدم بيتا في دبي لإقامة الشعائر الدينية. ومن دور العبادة الرسمية الأخرى في البلاد كنائس مسيحية ومعبد هندوسي ومعبد سيخي.

قام بتصميم بيت العائلة الإبراهيمية ، الذي سمي على اسم النبي إبراهيم، المهندس المعماري البريطاني الشهير ديفيد أدجاي البالغ من العمر 53 عامًا. وتم نشر الصور الأولى لهذا المجمع في نيويورك يوم الجمعة الماضي، حيث اجتمع أعضاء اللجنة العليا للإخاء الإنساني، التي تشكلت لتقديم الرؤية الموضحة في الوثيقة، للمرة الثانية.

وتقديراً للإسلام والمسيحية واليهودية، ستؤدي المباني الرئيسية الثلاثة – مسجد وكنيسة وكنيس يهودي – إلى حديقة مركزية تحتضن متحفًا ومركزًا للتعليم. في حين أن أماكن العبادة في نفس الارتفاع، فإن التصميمات والديكورات الداخلية ستكون مختلفة بشكل كبير.

ويعد أكبر مشروع  للمهندس أدجاي، حتى الآن هو متحف سميثسونيان الوطني للتاريخ والثقافة للأميركيين الأفارقة، الذي افتتح في واشنطن في عام 2016 ، وتكلف بناؤه مبلغ 540 مليون دولار (1.98 مليار درهم).

وقال ديفد أدجاي: “لم يكن هناك أبداً مبنى يضم الديانات الثلاثة بشكل واحد. كنت أرغب في معرفة ما إذا كان بإمكاننا إنشاء مبنى يتمتع بالتجربة الفريدة لكل من الأديان ولكن لربطهم جميعًا بجهاز واحد. وهذه هي الحديقة. ”

وسيتم توجيه المسجد نحو الكعبة المشرفة في مكة المكرمة ، وسيتجه مذبح الكنيسة شرقًا نحو الشمس ، وسيواجه المنبر اليهودي والتوراة القدس.


وسيكون لكل مبنى مدخل شارع منفصل، ولكن مع ارتفاع الأرض بلطف إلى منصة في منتصف الموقع ، سيتمكن زوار الحديقة من الوصول إلى المباني الثلاثة. من المقرر الانتهاء من المشروع في عام 2022.

ويقول أدجاي: “إن التصميم معاصر للغاية ولكنه متأصل في تاريخ الديانات الثلاث”.

وتابع: “سوف نستحضر قبول وتعليم الأديان الأخرى ليس فقط لمواطني دولة الإمارات ومواطني المنطقة بل لملايين السياح الذين يأتون إلى أبوظبي. سوف يرون رسالة الحب والأمل “.

بينما قال قال بروس لوستيج، كبير الحاخامات في المجمع العبري في واشنطن ، أكبر وأقدم كنيس في العاصمة الأمريكية ، إنه يشرفه أن يشارك في وقت “لا يبدو فيه مكان للعبادة الدينية محصنًا من الكراهية، أو من العنف”.

وأضاف: “عندما أتى البابا فرانسيس إلى أبوظبي ووقع على الوثيقة أحضر معه رسالة أمل. نحن نريد تحمل المسؤولية لحماية الأسرة البشرية “.

وقال القاضي محمد محمود عبد السلام ، المستشار السابق للإمام الأكبر للأزهر في القاهرة ، إن وثيقة الأخوة الإنسانية قد تمت ترجمتها بالفعل إلى أكثر من عشر لغات وأن العدد سيزداد.

وقال إن بيت العائلة الإبراهيمية سيكون خطوة للأمام للحوار بين الأديان.

“الفكرة هي مد يد العون للجميع. قد نكون مختلفين ، لكننا جميعًا إخوة “.

ولا تربط الإمارات علاقات دبلوماسية بإسرائيل رغم أن ساسة إسرائيليين زاروا البلاد من قبل للمشاركة في فعاليات دولية.

وأغلب المقيمين في الإمارات من العاملين الوافدين وأكبر طائفة منهم من الهنود. وقالت السفارة الهندية في أبوظبي إن 2.6 مليون هندي يعيشون في الإمارات أي حوالي 30 في المائة من مجموع السكان. ويعيش في الإمارات أكثر من مائتي جنسية.

وشيدت الإمارات العام الماضي أكبر معبد هندوسي في أبو ظبي، وأقيم في منطقة بومريخة على مساحة 55 ألف متر مربع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق