أخبار

الإفراج عن “راهب دير السلطان” في القدس

وزارة الخارجية تستنكر الواقعة

مصراويزحمة

أعرب المستشار أحمد حافظ، المتحدث باسم وزارة الخارجية، عن الاستنكار لتعرُّض الشرطة الإسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، لعدد من آباء وشمامسة كنيسة دير السُلطان التابعة للكنيسة الأرثوذكسية المصرية بالقدس، واحتجاز أحدهم.

وأكد المتحدث- في بيان نشرته الوزارة عبر صفحتها الرسمية- رفض مصر القاطع التعرُّض لرجال الدين، مع التأكيد على ضرورة احترام المقدسات الدينية.

وأشار “حافظ” إلى أن وزارة الخارجية تتابع عن كثب على مدار الساعة تطورات الموقف على الأرض، إذ يستمر التواصل بين السفارة المصرية في تل أبيب والقيادات الكنسية بدير السُلطان في هذا الشأن.

ولفت إلى أنه تم التواصُل مع السلطات الإسرائيلية للوقوف على مُلابسات ودوافع ذلك الحادث، حيث أسفرت تلك الاتصالات بالفعل عن سرعة إفراج الجانب الإسرائيلي عن الراهب المُعتقل، مضيفاً أن الوزارة لا تزال مستمرة في متابعة الموقف.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الكنيسة الأرثوذكسية المصرية إصابة 3 رهبان مصريين بعد تعرضهم للاعتداء من قبل شرطة الاحتلال الإسرائيلي خلال وجودهم في مدينة القدس أثناء مشاركتهم في وقفة احتجاجية اعتراضًا على ترميم دير السلطان بمدينة القدس دون موافقة الكنيسة الأرثوذكسية.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية راهبًا وعشرات المحتجين من الأقباط الأرثودكس، الذين خرجوا فى وقفة اليوم الأربعاء، تنديدًا ببدء أعمال الترميم فى كنيسة دير السلطان، الملاصقة لكنيسة القيامة في القدس، دون موافقة الكنيسة القبطية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق