أخبار

“الإسكان”: لا صحة لتهجير سكان العشوائيات قسريًّا

أعلنت أنها قبل البَدء في تطوير أيّ منطقة عشوائية يُنقل قاطنوها إلى وحدات مؤقتة

نفت الحكومة ما نُشر في أحد المواقع الأجنبية بشأن فشلها في إدارة ملف العشوائيات، فضلًا عن تهجيرها سكان المناطق العشوائية قسريا، دون توفير بديل سكني لإيوائهم.

وذكرت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أنه لا صحة لتهجير سكان المناطق العشوائية بشكل قسري دون توفير سكن بديل لإيوائهم، موضحة أنه “قبل البَدء في تطوير أي منطقة عشوائية غير آمنة يتم نقل قاطنيها إلى وحدات مؤقتة لحين الانتهاء من التطوير، ثم تتم إعادة تسكينهم في الوحدات الجديدة، بعد فرشها بالأثاث، والأجهزة الكهربائية، ومنهم من يحصل على تعويض مادي مناسب، أو وحدة بديلة، بدلاً من التي كان يشغلها، وذلك في إطار حرص الدولة على أرواح أهالي تلك المناطق وتوفير حياة كريمة لهم”.

وأشارت الوزارة إلى مجموعة من المشروعات في عدد من المحافظات لتطوير المناطق العشوائية غير الآمنة، منها الانتهاء من تطوير جميع المناطق العشوائية بمحافظة بورسعيد في نهاية عام 2018، لتصبح بذلك أول محافظة مصرية خالية بالكامل من العشوائيات، وهناك محافظات أخرى سيتم إعلان خلوها من هذه المناطق تباعا، تمهيدا للانتهاء من تطوير جميع المناطق غير الآمنة هذا العام، حسب بيان المركز الإعلامي لمجلس الوزارء.

كان موقع أخبار الأمم المتحدة نشر بيانا صحفيا ليلاني فرحة، مقررة الهيئة المعنية بالحق في السكن اللائق، قالت فيه إن “عددا من المساكن متعددة الطوابق هدمت، وألقي أثاثها في الشارع، وشرد سكانها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق