منوعات

الأولى إفريقيًّا.. ليبيريا تولّي المرأة رئاسة الجمهورية لكنها تمنع الشعر المصبوغ!

منع العاملات ذوات الشعر المصبوغ من دخول المبنى

thisisafrica

ترجمة- هبة حامد

أوقفت وزارة المال الليبيرية العاملات ذوات الشعر الملون “المصبوغ”، من دخول المبنى.

وذكر التقرير الذي نشره موقع “this is Africa”، أن عدم التركيز على الأولويات أكبر أخطاء الدول الإفريقية، ففي أوغندا تُضخ أموال للمراقبة لمنع استخدام المواقع الإباحية، في الوقت الذي يشهد فيه الانخفاض تراجعًا، وفي ليبيريا تُمنع النساء من دخول مبنى الوزارة بسبب صبغة أو تلوين شعرهن.

وبينما أشارت الوزارة إلى أن منع السيدات ذوات الشعر الملون من الدخول يعمل على زيادة التركيز في بيئة العمل، رفضت وزارة الشؤون الجنسانية والطفولة والحماية الاجتماعية في ليبيريا القرار ووصفته بأنه “تمييز ضد المرأة”.

وذكرت الوزارة في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنه رغم ترحيبها بإعداد لوائح داخلية في أماكن العمل فإنها تغضب كثيرًا من أي سياسات من شأنها التمييز ضد المرأة.

ويحدد قانون العمل الليبيري التمييز بأنه المعاملة الظالمة أو عدم المساواة بين الفئات المختلفة في التعامل، خاصة عدم المساواة أو التمييز على أساس السن أو العرق أو الجنس.

ووفقًا لاتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والمُوقعة عليها ليبيريا، فإن التمييز العنصري هو “أي تمييز أو استثناء أو تقييد أو تفصيل يقوم على أساس العرق أو اللون أو النسب أو الأصل القومي أو الاثنين، ويستهدف أو يستتبع تعطيل أو عرقلة الاعتراف بحقوق الإنسان والحريات الأساسية أو التمتع بها أو ممارستها، على قدم المساواة، في الميدان السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو الثقافي أو في أي ميدان آخر من ميادين الحياة العامة”.

يذكر أن التمييز ضد صاحبات الشعر الصبوغ يأتي في ظل رئاسة أول سيدة تتولى منصب رئيس جمهورية في إفريقيا، وهي رئيسة ليبيريا إيلين جونسون سيرليف، وهو ما اعتبره التقرير مفارقة تستدعي مراجعة الأفكار والسياسات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق