مجتمعمنوعات

“الأوروبيون يتحدثون لغتين أجنبيتين من سن التاسعة..الأمريكان “لا

كوارتز: الفرنسيون تغيروا.. لم يعودوا رافضين للتحدث بالإنجليزية

كوارتز – جابرييل فيشر – ترجمة: محمد الصباغ

ربما قد انتهت الصورة النمطية عن الفرنسيين بأنهم يرفضون التحدث بالإنجليزية. في الحقيقة، تشير الإحصائيات إلى ذلك. وفقاً لمركز ”Pew“ للأبحاث، فأغلب دول أروبا حالياً تلزم التلاميذ في سن السادسة بتعلم لغة أجنبية أخرى، عادة الإنجليزية. والأكثر من ذلك، أكثر من 20 دولة أوروبية -من بينها فرنسا- تلزم  التلاميذ بتعلم لغتين أجنبيتين في المدارس على الأقل لعام دراسي واحد.

في عام 2010، أكثر من 90% من تلاميذ المدارس ال و73% من الابتدائية في أوروبا كانوا يدرسون الإنجليزية في فصول الدراسة.

أما بالجانب الآخر من الأطلنطي، لا تلزم الولايات المتحدة التلاميذ بتعلم لغة ثانية. فيما تقدم معظم المدارس العليا دورات لتعلم اللغات الأجنبية، وفقط 15% من المدارس الابنتدائية تقدم نفس الشئ. وفي عام 2008، فقط 18،5% من المدارس الابتدائية والثانوية الأمريكية درسوا لغة أجنبية، وفقاً للمجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية.

ربما يكون السبب في هذا التباين لحقيقة أن الإنجليزية قد رسخت دورها كلغة الاقتصاد العالمي في القرن الواحد والعشرين. ولا يشكل مفاجأة أن تكون الدولتين اللاتين لا تقدمان فصول لتعلم لغة أجنبية هما أيرلندا واسكتلندا، حيث اللغة الأولى هي الإنجليزية.

وتعطي مارتي آبوت ،المدير التنفيذي للمركز الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية، سبباً آخر لتباين اللغات. وتقول: ”عندما يتعلق الأمر بأوروبا، هم جغرافياً دولاً متجاورة، وحالياً مع الاتحاد الأوروبي من المفيد لمن في أوروبا تعلم لغات أخرى بسبب إمكانية التوظيف في دول الاتحاد الأوروبي.“

وتضيف ،المدرسة التي تتحدث الإسبانية، أنه قريباً سيتمنى متحدثو الإنجليزية تعلم لغة أخرى. وتتابع: ”نعلم أنه عالم مختلف حالياً بشكل كبير وهذا هو الوقت للأمريكيين للاستيقاظ لأن الإنجليزية ليست بالضرورة لغة التواصل خارج الولايات المتحدة.“

على أي حال، مميزات تعلم لغة أجنبية تمتد إلى أبعد من كون الشخص قادراً على الحديث في اجتماع عمل دولي. عندما تتحدث أكثر من لغة تحصل على مجموعة من المكاسب المعرفية. فقال الباحثون إن من يتحدثون أكثر من لغة يؤدون بشكل أفضل في الاختبارات الموحدة، على سبيل المثال، ولديهم إدراك أكبر ببيئتهم، ويساعدون في التمييز بين التفاصيل الهامة والتافهه.

وتقول آبوت: ”بالطبع هناك مستوى من الرضا الشخصي عن النفس“ ينبع من كونك قادراً على ”بناء علاقات مع أشخاص يتحدثون لغات أخرى.“

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق