سياسة

الأمن الصومالي يقتل “أصغر الوزراء سنا” بالخطأ

الحكومة الصومالية: نشعر ببالغ الحزن

سيارة الوزير بعد إطلاق النار عليها
سيارة الوزير بعد إطلاق النار عليها

رويترزأ ف ب

قال مسؤولون إن قوات الأمن الصومالية قتلت بالرصاص وزير الأشغال العامة في سيارته بالعاصمة مقديشو يوم الأربعاء بعد الاعتقاد خطأ بأنه من المتشددين الإسلاميين.

وقال المتحدث باسم رئيس بلدية مقديشو عبدالفتاح عمر إن الوزير عباس عبدالله شيخ سراج وهو مشرع في البرلمان أيضا قتل “بطريق الخطأ. فتحوا النار على سيارته بطريق الخطأ. رحمة الله عليه.”

وقال الميجر بالشرطة نور حسين لـ”رويترز” إن قوات الأمن قابلت خلال دورية سيارة تسد الشارع وفتحت النار اعتقادا منها أن متشددين يقودونها.

وأصيبت السيارة التي كان فيها الوزير خطأ برصاص حراس أمنيين لمسؤول حكومي آخر كانوا يستقلون شاحنة بيك آب في جوار القصر الرئاسي، وفق ما قال عضو مجلس الشيوخ إلياس عبدالله.

وأعربت الحكومة الصومالية في بيان لها عن “بالغ حزنها” إثر مقتل الوزير الأصغر سنا فيها والذي كان نشأ في مخيم لاجئين في كينيا قبل تعيينه وزيرا في حكومة الرئيس محمد عبدالله محمد.

وكان سيراجي (31 عاما) نشأ في مخيم دداب في كينيا، الأكبر للاجئين في العالم، وحقق فوزا انتخابيا مفاجئا على وزير سابق في الانتخابات الأخيرة.

وكثيرا ما يشن متشددو حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة هجمات في مقديشو ومناطق أخرى في حملة تسعى للإطاحة بحكومة الصومال وطرد قوة حفظ السلام الأفريقية من البلاد.

مقالات ذات صلة

إغلاق