أخبار

الأمم المتحدة: “آثار كارثية” للتغير المناخي قد تهدد بعض الدول

"باتريشيا": الحكومات ليست على الطريق الصحيح.. ودعم القطاع الخاص ضرورة

 

أرشيفية- من اتفاقية باريس للمناخ الموقعة في عام 2015

ترجمة- هبة حامد:

المصدر: رويترز

قالت باتريشيا إسبينوزا، الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، إن الحكومات ليست على الطريق الصحيح لتحقيق هدف اتفاقية باريس للمناخ الموقعة في عام 2015 للحد من ارتفاع درجات الحرارة على أن لا تتجاوز الزيادة عن درجتين مئويتين قبل نهاية القرن.

وحذرت إسبينوزا  من “الآثار الكارثية” للتغيرات المناخية التي قد تتعرض لها البلاد مطالبة القطاعين العام والخاص بالتحرك بشكل أسرع لتجنب هذه الآثار.

وتهدف اتفاقية باريس للمناخ، والتي تجري محادثاتها في مدينة بانكوك خلال الأسبوع الجاري، ووقع عليها ما يقرب من 200 دولة في عام 2015، إلى الحد من ارتفاع درجات الحرارة بما يقل عن درجتين مئويتين فوق المعدل الطبيعي، في مرحلة ما قبل الثورة الصناعية، والوصول إلى هدف أصعب هو 1.5 درجة مئوية.

وأوضحت إسبينوزا أن المطلوب من كثير من الجزر والدول المعرضة بشكل خاص للخطر هو 1.5 درجة مئوية لتجنب الآثار التي وصفتها بـ”كارثية”، مشددة على أن الأمر يتعلق ببقاء بعض الدول.

وقالت إسبينوزا: “بالتعهدات الموجودة أمامنا فنحن لسنا على الطريق الصحيح لتحقيق هذه الأهداف”.

وأضافت أن ما تعرضت له أوروبا من حرائق للغابات وموجة حارة يجب أن يعطي دفعة قوية للمحادثات، مؤكدة على أن ما يزيد الأمر تعقيدًا هو أن هناك الكثير من المجالات المختلفة والتي من ضمنها أن الدول تحتاج إلى تقليل إنبعاثاتها الضارة.

وأشارت إلى أن وعود الدول الغنية بتقديم مساعدات للبلدان النامية بقيمة 100 مليار دولار هي جزء واحد فقط من التحركات المطلوبة، وأن هناك احتياجا أيضا لدعم القطاع الخاص”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق