ثقافة و فن

الأسباب وراء انفصال بسمة وعمرو حمزاوي داخل السفارة المصرية في أمريكا

الانفصال كان منذ شهرين

انفصلت الفنانة بسمة عن زوجها الدكتور عمرو حمزاوي، الناشط السياسي وأستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة.

والطلاق وقع بين بسمة وعمرو داخل السفارة المصرية في الولايات المتحدة الأمريكية منذ ما يقرب من شهرين، حسب موقع “القاهرة 24”.

البعض تكهن بانفصال بسمة وعمرو حمزاوي، خاصة مع ظهورها وهي لا ترتدي خاتم زواجها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في نوفمبر 2018، وليست هذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها بسمة دون خاتم الزواج، حيث سبق أن ظهرت أيضا في مهرجان الجونة السينمائي دونه مكتفية بارتداء خاتم ضخم، في سبتمبر 2018.

ونقلت التقارير عن مصادر مقربة من عمرو وبسمة أن الأخيرة قرّرت الانفصال بعد أن شعرت بأن زوجها أثّر بشكل سلبي على فنها خصوصًا مع الإقامة معه في أمريكا، ولذلك قرّرت الانفصال عنه وبدأت في العودة للفن والظهور في المهرجانات الفنية خلال الفترة الأخيرة، ونجحت في جعل العروض الفنية تنهال عليها رغم الابتعاد عن الفن لسنوات.

من جهة أخرى، تقول التقارير إن بسمة عادت مؤخرا من أمريكا كون عمرو حمزاوي أراد رؤية ابنته نادية، كما يريد عمرو أن تظل ابنته معه وهو من أسباب الخلاف بينهما.

ووفقا إلى المصدر: “بسمة عادت من أمريكا على منزل والدتها وتركت منزل الزوجية بعد أن دبّت الخلافات بينهما التي بدأت منذ فترة، ومؤخرا اصطحبت ابنتها نادية وتركت منزل الزوجية بهدف طلب الطلاق”.

يذكر أن الدكتور عمرو حمزاوي ممنوع من السفر لأسباب سياسية.

وتنتظر بسمة عرض فيلمها الجديد “رأس السنة” الذي تعود من خلاله إلى السينما، بالتعاون مع إياد نصار وشيرين رضا.

بدأت قصة حب عمرو حمزاوي وبسمة مع أحداث ثورة 25 يناير 2011، واشتركا معا في فعاليات سياسية مختلفة، وتزوج الثنائي في عام 2012، وأنجبا ابنتهما نادية عام 2013.

بسمة بعد زواجها وإنجاب نادية، انخرطت في السياسة أكثر من الفن، ولم تشارك في أعمال فنية كثيرة بعد ذلك، لكن بعد زواجها وسفرها لأمريكا شاركت في بطولة المسلسل الأمريكي Tyrant، لكنها اتُّهمت بسببه بالتطبيع، بسبب أن مؤلف المسلسل يحمل الجنسية الإسرائيلية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق