أخبار

الأزهر: معظم كنائس مصر بناها الصحابة

وكيل الأزهر: هناك صحوة في العصر الحديث بين العقلاء والحكماء من جميع الأديان

قال الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، إن الرسول عندما استقر في المدينة المنورة أسس لنظام التعايش السلمي، ونمط المعيشة العادلة بين المهاجرين والأنصار  والوثنيين واليهود وغير ذلك من العقائد والأديان، مشيرًا إلى أن معظم الكنائس التي أسست في مصر بناها الصحابة.
وأضاف، في كلمته خلال مؤتمر حوار السلام والطمأنينة الذي تنظمه المنظمة العالمية لخريجي الأزهر ورهبنة فرنسيسكان مصر، اليوم السبت، أن جميع الأديان دعت للتسامح والتعايش المشترك.

وأوضح أن هناك صحوة خلال العصر الحديث بين العقلاء والحكماء من جميع الأديان، لافتا إلى وثيقة الأخوة الإنسانية التي تم توقيعها منذ أيام بين الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف والبابا فرانسيس بابا الفاتيكان، والتي “رسخت للسلام الكامل بين المجتمعات وأتباع الديانات، وأيضا عقد العديد من المؤتمرات التي تدعو للتعايش السلمي وترعى حقوق الإنسان”.

من جانبه، قال الدكتور يوسف عامر نائب رئيس جامعة الأزهر، إن مؤتمر “حوار السلام و الطمأنينة” امتدادًا لوثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها شيخ الأزهر، وبابا الفاتيكان .

وقال عامر: ” إن الإسلام رسخ الكثير من المبادىء التي تسمح بإعمار الأرض على أساس من التكامل والتعاون والتسامح مع جميع البشر، على رأسها الحرص على مكارم الأخلاق التي تحض على الرحمة والعدل ضمانًا لحياة كريمة لجميع البشر في الشرق والغرب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق