ثقافة و فنمنوعات

الأخوة مُتحدون: 6 أعمال “أسرية” في رمضان

يبتعد يحيى الفخراني هذا العام عن التعاون مع نجله المخرج شادي الفخراني

يشهد أكثر من مسلسل رمضاني لهذا العام اتجاهًا إلى تعاون الأخوة العاملين بالفن معًا في تقديمه، سواءً باختلاف تخصصاتهم أو باشتراكهم في تخصص واحد. بعضهم اعتاد نجاح هذا التعاون، وبعض آخر لم يفترق أبدًا، وبعض ثالث يجتمع ويفترق ويخوض تجارب تتباين في مدى نجاحها. إليكم 3 أوجه لـ”التعاون العائلي” في 6 مسلسلات بارزة.

آل دياب

بعد تشارك الأخوة خالد ومحمد وشيرين دياب في أفلام “اشتباك” و”ألف مبروك” و”ديكور” و”الجزيرة 2″ و”طلق صناعي”، بتأليفها على يد اثنين منهم أو جميعهم ومشاركة محمد دياب بالإخراج أيضًا في “اشتباك”، يتعاونون هذا العام في تأليف مسلسل “طايع” للمخرج عمرو سلامة، والذي يجسّد فيه عمرو يوسف للمرة الأولى شخصية صعيدي يرفض فكرة الثأر ويبغض الدم لكنه يعمل بتجارة الآثار.

خالد ومحمد وشيرين دياب بأحد اللقاءات التليفزيونية

كذلك يشارك آل دياب بمسلسل “السهام المارقة” في دراما رمضان لهذا العام، من تأليفهم مجتمعين ومشاركة بيشوي يوسف ومحمد فوزي عبد الرحيم في الكتابة، ويناقشون فيه عددًا من القضايا المسيطرة على الساحة المصرية والعربية، وعلى رأسها قضية مكافحة الإرهاب، وكيفية تناول هذه القضايا في الوقت الحالي. وكان مقررًا له في البداية أن يحمل اسم “المرآة السوداء”، قبل أن يتم تغيير الاسم.

المسلسل بطولة شريف سلامة وشيري عادل وهاني عادل ووليد فواز، وأبطال من تونس ولبنان وسوريا والعراق والسعودية، ويُعرض على نطاق محدود ربما لطبيعته الأكثر جدية مما هو معتاد من الدراما الرمضانية. يُذكر هنا أن “السهام المارقة” من إنتاج شركة “أكاديميا بيكتشرز” المملوكة لمعز مسعود صاحب فكرة المسلسل، بالتعاون مع شركتيْ “أبوظبي للإعلام” و”فيلم كلينيك”، وذلك بعد نجاح مسلسل “خطوات الشيطان” كتجربة درامية دعوية من تأليف خالد ومحمد دياب وفكرة وأداء معز مسعود

الأخوان مدحت

يتشارك الأخوان أيمن مدحت وأحمد مدحت تقديم مسلسل “اختفاء” للفنانة نيللي كريم، بالتأليف للأول والإخراج للثاني. أولهما دخولًا للمجال الفني هو المخرج أحمد مدحت، الذي بدأ أفلامه الروائية الطويلة بالفيلم الشهير “الطريق إلى إيلات”، وقدّم مسلسلات ناجحة أولها “عرفة البحر” للفنان الراحل نور الشريف وآخرها “أنا شهيرة أنا الخائن” لياسمين رئيس وأحمد فهمي.

أحمد وأيمن مدحت

أما المؤلف أيمن مدحت فقد بدأ عالم الدراما بتشجيع من أخيه، فاستقال من عمله في 2014 للتفرغ لهذا العمل، وألف “ظرف أسود” للفنان عمرو يوسف كأول عمل مشترك مع أخيه في 2015، ثم استمر التعاون في مسلسل “بين عالمين للفنان” طارق لطفي في 2017، وأخيرًا في “اختفاء”، ولم يعمل أيمن حتى الآن مع مخرجين آخرين.

“العدل” بلا نهاية

كالعادة لا بد من مسلسل يجتمع فيه “آل العدل” بمختلف تخصصاتهم الفنية في رمضان من كل عام. هذه المرة المسلسل من نصيب الفنان محمد هنيدي، وهو “أرض النفاق” الذي شهد بعض المشكلات المتعلقة بنية تأجيل عرضه ثم عودته للسباق الرمضاني، واعتراض إحدى المحطات التليفزيونية على عرض مسلسل يشارك فيه الصحفي إبراهيم عيسى.

المسلسل من إنتاج “العدل جروب”، التي تنتج في رمضان الحالي مسلسلات “نسر الصعيد” و”اختفاء” و”لدينا أقوال أخرى”، ومن إخراج محمد جمال العدل الذي قدم عدة مسلسلات وأفلام ناجحة بدأها بفيلم “الكبار” للفنان عمرو سعد.

محمد جمال العدل

يُذكر هنا أن المخرج لم يقدم أعمالًا لصالح “العدل جروب” وحدها، رغم كونه نجل المنتج جمال العدل، فقد جاء مسلسلا “سيرة حب” و”الخروج”، وفيلم “البدلة” الذي يجري تصويره حاليًا، من إنتاج شركات أخرى.

عائلة إمام

كعادة أعمال الفنان عادل إمام في السنوات الأخيرة من مسلسلات وأفلام، يتولى نجله رامي إمام إخراج مسلسله الجديد “عوالم خفية”؛ برغم تداول تصريحات منقولة عن عادل العام الماضي بأنه سيغيّر طاقم العمل الذي يستند إليه في مسلسلاته. صحيح أن المخرج قدّم عدة أعمال ناجحة دون أبيه، من أبرزها فيلم “غبي منه فيه” ومسلسل “عايزة أتجوز”، إلا أنه يبدأ وينتهي عند عادل إمام؛ حيث بدأ مشواره في الإخراج بفيلم “الواد محروس بتاع الوزير”، ولم يخرج أعمالًا سوى المسلسلات الرمضانية لعادل إمام منذ 2012 حتى الآن.

عادل إمام ورامي إمام في أثناء التحضيرات لمسلسل “عوالم خفية”

“عوالم خفية” أيضًا من إنتاج شركة “ماجنوم” للإنتاج والتوزيع الفني والسينمائي، وهي شركة حديثة أسسها رامي إمام بالمشاركة مع هشام تحسين، وتقدم مسلسلًا آخر لرمضان 2018 هو “طايع” للفنان عمرو يوسف. ويشكل هذا انفصالًا للفنان الكبير عن شركة “سنرجي” التي أنتجت أعماله الرمضانية على مدار 5 أعوام مضت، ليمنح الفرصة لشركة نجله لترسيخ أقدامها في السوق الدرامية بتقديم عملين ضخمين في رمضان.

أخيرًا.. سمير وإيمي

منذ ظهور الفنانتين دنيا سمير غانم وإيمي سمير غانم على الساحة، ظهر والدهما سمير غانم أو والدتهما دلال عبدالعزيز معهما في عدد من الأعمال التي قدمتاها. هذا العام يشارك الفنان سمير غانم ابنته إيمي في بطولة مسلسل “عزمي وأشجان”، الذي يبدو تجمعًا عائليًا أيضًا لمشاركة الفنان حسن الرداد زوج إيمي في بطولته.

سمير غانم وابنته إيمي

وعلى عكس التعاون المستمر بين دنيا وسمير غانم، لم تجتمع إيمي بوالدها في عمل واحد منذ بدايات مشوارها الفني، التي شهدت تعاونهما بمسرحية “ترا لم لم” في 2006، ولم تكن إيمي حينها أسست شهرتها الحالية بعد. ومن بعدها لم يلتقيا دراميا سوى في بعض مسلسلات أختها دنيا التي شاركها فيها سمير غانم وظهرت فيها إيمي كضيفة شرف، وهي “لهفة” و”في اللا لا لاند”.

يُذكر أيضًا أن “عزمي وأشجان” هو المسلسل الأول الذي يجمع إيمي بحسن بعد زواجهما، حيث تشاركا 3 أعمال سابقة قبل الزواج هي مسلسل “حق ميت” وفيلما “زنقة ستات” و”عشان خارجين”.

وكما يشهد هذا العام عدة تحالفات بين عناصر الأسرة، فإنه يشهد أيضًا تفكك تحالفات أسرية امتدت لسنوات، أقربها مثالًا التحالف بين الفنان يحيى الفخراني ونجله المخرج شادي الفخراني. شادي عمل بعدة أفلام كمخرج مساعد أو تحت التمرين منذ 1995 حتى 2008، لكنه لم يبدأ في تقديم أعمال كمخرج رئيسي سوى مع أبيه في مسلسل “الخواجة عبدالقادر” في 2012.

يحيى الفخراني وشادي الفخراني

وبعدما حقق هذا المسلسل نجاحًا كبيرًا استمرّ شادي ملتصقًا بوالده، وقدّما مسلسلين ناجحين هما “دهشة” و”ونوس”، كما يخرج له مسلسله المرتقب عن قصة حياة محمد علي باشا، لكن يحيى الفخراني اختار هذا العام التعاون مع مخرجة جديدة صاحبة بصمة خاصة في مسلسله “بالحجم العائلي”، وهي هالة خليل؛ ربما لاختلاف هذا المسلسل عن الطبيعة المتعمقة التي اعتاد الأب والابن التعامل معها في أعمالهما المشتركة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق