ثقافة و فنفيديو

الأبنودي ذهب إلى فاطمة

رحيل صوت مصر الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي

 كتب -محمد خير

رحل قبل قليل الشاعر المصري الكبير عبد الرحمن  الأبنودي عن عمر ناهز 76 عاما وبعد صراع متكرر مع المرض

والأبنودي المولود في قنا بصعيد مصر سنة 1939 أحد أعظم شعراء مصر على الإطلاق، وهو آخر شعراء العامية الكبار، وتميّز بكتابة القصيدة والأغنية العاطفية والوطنية وأغاني الدراما على حد سواء

كما تميّز بلهجته الصعيدية وطريقة إلقاءه المميزة والمتأثرة بالحكائين الشعبيين في الصعيد ورواة السير البطولية

عاش الأبنودي حياة حافلة مع الشعر والأدب والموسيقى والسينما كما خاض تجربة المعتقل في الستينيات

وكتب عددا كبير من الأغنيات الوطنية لعبد الحليم حافظ خاصة بعد نكسة 1967 واشهرها “عدّى النهار” و””المسيح”و”أحلف سماها وبترابها”

ومن أشهر دواوين الأبنودي ديوان “الأحزان العادية ” و”جوابات حراجي القط”  الذي ضمّن فيه تجربة العمل في بناء السد العالي،

ومن أشهر قصائد الأبنودي :يامنة” والخواجة لامبو العجوز” و”المتهم” و”الدايرة المقطوعة”

وكتب الأبنودي تترات عدد من المسلسلات الشهيرة وأغنياتها ومن أشهرها “أبو العلا البشري ” الجزء الأول، وذئاب الجبل” وأغاني مسلسل “النديم”

كما كتب الأغنية السينمائية في فيلم “البريء” وكتب الحوار والأغاني لفيلم “شيء من الخوف”

ومن أشهر أغنياته “تحت الشجر يا وهيبة ” و”عدوية” لمحمد رشدي، و”يامّا يا هوايا” لفايزة أحمد و”من حبك مش بريء” وكل الحاجات بتفكرني ” وبرة الشبابيك و”يونس” لمحمد منير

وكذلك  “مهما خدتني المدن” لعماد عبد الحليم ، “ساعات ساعات ” لصباح، و “عيون القلب ” لنجاة و”طبعا أحباب ” لوردة الجزائرية و”الهوى هوايا “لعبد الحليم حافظ

الأبنودي مع أمه فاطمة قنديل
الأبنودي مع أمه فاطمة قنديل

 

قصيدة يامنة

 

من جوابات حراجي القط

 

من أغنيات فيلم “شيء من الخوف”

 

 

 “متمنعوش الصادقين” تتر بداية مسلسل “أبو العلا البشري”

 

أغنية “الدم” ، فيلم البريء

 

“عدّى النهار”

 

مهما خدتني المدن -عماد عبد الحليم

“على كتف صاحبي” من أغاني مسلسل النديم”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق