سياسة

الآن أتكلم .. 10 سنوات فايسبوك

مارك-زوكربيرج

 كلمة مارك زوكيربيرج بمناسبة مرور عشر سنوات على إطلاق موقع فايسبوك

نشرها مارك اليوم على صفحته على فايسبوك

ترجمة زحمة

اليوم هو الذكرى 10 لانطلاق موقع فيسبوك .

 لقد  كانت رحلة مذهلة حتى الآن، وأنا ممتن جدا لكوني جزءا منها، فمن النادر أن تكون قادرا على لمس حياة الكثير من الناس، لذا أحاول أن أذكر نفسي،  بضرورة الاستفادة القصوى من كل يوم، وتحقيق أكبر أثر ممكن.

الناس غالبا ما تسألني، هل كنت أعرف  أن الفيسبوك سيصبح كما هو عليه اليوم؟

مستحيل. 

لازلت أتذكر عشاء البيتزا مع أصدقائي في الكلية، بعد وقت قصير من إطلاق  فيسبوك، عندما قلت لهم إنني متحمس لربط مجتمعنا المدرسي، ولكن في يوم ما، لابد أن شخصا ما،  سيربط بين العالم كله.

لقد اعتقدت دائما، أن من المهم إعطاء الناس القدرة على التشارك، و البقاء متصلين، وتمكينهم من بناء مجتمعاتهم بأنفسهم.

عندما أفكر في السنوات الـ 10 الماضية ، أسأل نفسي سؤالا واحدا: لماذا استطعنا نحن أن نبني هذا؟ كنا مجرد  طلاب، ومواردنا أقل من الشركات الكبيرة التي لو كانت ركزت على هذه المسألة، لأنجزتها .

الإجابة الوحيدة التي يمكنني أن أفكر فيها : لقد كنا مهتمين أكثر .

بينما كان البعض يتشكك في أهمية ربط العالم، كنا نحن نبني هذا الربط فعلا  . وحين تشكك آخرون في أن هذا الاتصال سوف يدوم، كنتم تشكلون الاتصال الدائم.

نحن فقط كنا الأكثر اهتماما، أكثر من أي شخص آخر،  بإقامة التواصل بين العالم، ولازلنا كذلك اليوم.

لذلك أنا الآن أكثر حماسا حتى من السنوات العشر الماضية، الماضي كان مرحلة التأسيس ، الآن لدينا الموارد لمساعدة الناس في جميع أنحاء العالم،من أجل حل مشاكل أكبر و أكثر أهمية.

اليوم ، ثلث سكان العالم فقط يستطيعون الوصول إلى شبكة الإنترنت،  في العقد القادم ، لدينا الفرصة، والمسؤولية، لربط الثلثين الآخرين.

اليوم ، يتركز دور الشبكات الاجتماعية  في معظمه على تقاسم اللحظات، في العقد المقبل، سوف تساعد أيضا على إجابة الأسئلة وحل المشاكل المعقدة.

اليوم ، ليس لدينا سوى عدد قليل من الطرق لتبادل خبراتنا ، في العقد القادم، التكنولوجيا ستمكننا من إنشاء العديد من الطرق،  لالتقاط ومشاركة أنواع جديدة من التجارب .

 لقد كان مدهشا أن نرى كيف استخدمتم  أدواتنا لبناء مجتمع حقيقي، كيف تشاركتم لحظات الحزن والألم، أقمتم الأسر الجديدة وتواصلتم مع عائلاتكم الحالية، استحدثتم خدمات جديدة، وبنيتم  الشركات الصغيرة، وساعدتم بعضكم البعض في الكثير من النواحي.

 أنا ممتن جدا لدوري في  تقديم هذه الأدوات  لكم . أشعر بالمسؤولية الكبيرة لتحقيق الاستفادة القصوى من وقتي هنا، وخدمتكم بأفضل ما أستطيع.

 شكرا لسماحكم لي أن أكون جزءا من هذه الرحلة.

مارك

4 /2/2014

بالو ألتو، كاليفورنيا

مقالات ذات صلة

إغلاق