مجتمع

الآثار: أدلة قوية على وجود معبد لـ”رمسيس الثاني” بعين شمس

الآثار: أدلة قوية على وجود معبد لـ”رمسيس الثاني” بعين شمس

زحمة

اكتشفت البعثة الأثرية المصرية الألمانية التي تعمل بمنطقة عين شمس أدلة جديدة تزيد من احتمالية وجود معبد للملك رمسيس الثاني بالمنطقة.

وقال محمود عفيفي، رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار، في تصريح نشرته الصفحة الرسمية للوزارة على فيسبوك، إن البعثة نجحت في “الكشف عن مجموعة من البلوكات الحجرية الكبيرة في الجزء الشمالي من الموقع، عليها نقوش تصور الملك رمسيس الثاني كإله يحمل اسم بر رع مسو”، لافتاً إلى أن هذه النقوش ربما كانت تزين الحجرات الداخلية للمعبد.

كما قال مدير البعثة من الجانب المصري، أيمن العشماوي، إن بقايا النقوش المكتشفة تؤكد أن الملك رمسيس الثاني قام ببناء معبد في هذه المنطقة، مما يفسر تأليهه في هيليوبلس -الاسم القديم لعين شمس- في السنوات الأخيرة من حكمه.

وأشار د. ديترش راو (Dietrich Rau) مدير البعثة من الجانب الألماني إلى أن البعثة نجحت في الكشف كذلك عن مجموعة من المنازل والورش تعود للعصر البطلمي، مؤكداً أنه لا يزال يجرى بها أعمال الحفر والتنقيب للكشف عن المزيد من تاريخها والتعرف على طبيعة الحياة اليومية والأدوات التي كان يستخدمها المصريون في تلك الفترة من التاريخ المصري القديم حيث تم العثور داخلها على أوانٍ وأدوات منزلية وتمائم.

مقالات ذات صلة

إغلاق