منوعات

اكتشاف معادلة السعادة .. تنبأ بأفضل لحظاتك

علماء بريطانيون  طوروا معادلة رياضية  تتنبأ بالسعادة .

ميليسا هوجنبوم – بي بي سي

إعداد وترجمة – محمود مصطفى

طور العلماء الآن معادلة رياضية يمكنها التنبأ بمستوى البهجة اللحظية، العلماء وجدوا أن المشاركون في التجربة كانوا في أسعد حالاتهم عندما أدوا أداءاً أفضل من المتوقع في مهمة تحمل مخاطرة.

فريق العلماء الذي طور المعادلة المنشورة في مجلة بي إن ايه إس جورنال قال إن المعادلة قد تستخدم لقياس السعادة والاعتلالات المزاجية على نطاق واسع،  وقد تساعد أيضاً الحكومة البريطانية في تحليل الإحصائيات عن الرفاهية والتي تجمعها منذ عام 2010.

الباحث الرئيسي روب روتليدج من جامعة لندن كوليدج يقول “يمكننا استخدام القرارات السابقة والنتائج المترتبة عليها والتنبأ من خلالها بدرجة سعادتك في أي وقت.”

روتليدج قال لـ بي بي سي “المخ يحاول أن يعرف ماذا ينبغي أن تفعله للحصول على مكافأة ، لذلك فكل القرارات والتوقعات والمخرجات هي معلومات يستخدمها المخ للتأكد من أنك ستتخذ قرارات صائبة في المستقبل. كل التوقعات والمكافآت القريبة تشترك في تحديد حالة السعادة الحالية لديك.”

فكر في الذهاب إلى مطعم على سبيل المثال، وجود توقعات منخفضة يكمن أن يحسن من خبرة تناول الطعام هذه إذا كان الطعام أفضل من المتوقع ، ولكن وجود توقعات إيجابية قد يحسن من سعادتك قبل تناول الوجبة نظراً لترقبك للحدث.

لبناء نموذج حسابي، حلل العلماء نتائج 26 شخص يؤدون مهمة يختارون فيها، في محاولات متكررة، بين مكافآت مادية مؤكدة أو تحتوي على مخاطرة.

أدمغة المشاركين تم فحصها أيضاً باستخدام الرنين المغناطيسي الوظيفي fMRI، ووجد رابط إيجابي بين نشاط منطقتين في المخ بمعدلات السعادة. المنطقتان هما : منطقة تعد مصدراً رئيسياً لمادة الدوبامين وتدعى ventral striatum ، والأخرى هي الفص المذنب المخي insula وهي منطقة من المخ معروفة بكونها مسئولة عن العديد من المشاعر ومن بينها السعادة.

تم تطبيق المعادلة بعد ذلك على أكثر من 18 ألف شخص لعبوا لعبة تركز على المخاطرة على الهواتف الذكية في تطبيق يدعى “The Great Brain Experiment” والذي ظهر مؤخراً كوسيلة يعتمد عليها في دراسة السلوك المعرفي.

وفي حين أن التجربة أكثر بساطة من أحداث العالم الواقعي يقول روتليدج إنه مثل الحياة الحقيقية يأخذ المشاركون مخاطر للحصول على مكافآت.

يقول روتليدج “سعدنا برؤية المعادلة تقوم بعمل جيد في في شرح السعادة. حتى مع وجود نطاق واسع من المشاركين هناك تلازم مدهش ومستمر بين المكافآت والتوقعات والسعادة.”

وأضاف “آمل في أن المعادلة الرياضية ستسمح لنا بفهم أفضل للأشياء التي نهتم بها جميعاً.” توم ستافورد من جامعة شيفلد علق على التجربة والمعادلة وقال “أهمية هذه الدراسة هي في الطريقة التي تصل بها بين نشاط المخ وبين البيانات الهائلة عديدة المصادر حول مشاعر الناس.”

لكنه قال أيضاً أنه ليس واضحاً ما إذا كانت المعادلة قادرة على إعطاء فكرة عن “المسائل الكبيرة” في السعادة مثل من يختاره المرء ليكون شريك حياته.

مقالات ذات صلة

إغلاق