زحمة

اعتياد التلاميذ الأجهزة الحديثة يدفعهم إلى قلب صفحات الكتب “باللمس”!

الأطفال يشعرون بغربة تجاه الكتب

قال أعضاء في الاتحاد القومي للمعلمين في بريطانيا إن التلاميذ الصغار مرتبطون بالهواتف الذكية والحواسب اللوحية إلى حدّ غير طبيعي، يجعلهم لا يعرفون “كيف يقلِّبون صفحات كتاب”، ويصل بهم إلى تمرير أصابعهم على الصفحات كما لو أنها شاشات لمس، حسب صحيفة “دايلي ميل” البريطانية.

وأضاف المعلمون، خلال نقاش في المؤتمر السنوي للاتحاد في مدينة برايتون بشأن الحفاظ على المكتبات، أن الأطفال “يشعرون بغربة” تجاه الكتب، وأن هذا التطور “المزعج” ظهر بين الأطفال في مرحلة الحضانة وفصول الاستقبال، مرجِّحين أن يعود ذلك إلى إعطاء الأهالي أجهزتهم الذكية لصغارهم في سن مبكرة، بدلًا من إعطائهم كتب الأطفال.

إحدى المعلمات أكدت أن قراءة كتاب “تجمع الأسرة حول لحظات ثمينة”، مضيفةً أنها لا تزال تشعر بالانزعاج بينما تدرِّس مرحلتي الحضانة والاستقبال وتجد طفلًا يمرر أصابعه على الكتاب محاولًا قلب الصفحة، ومعتبرةً أن هذا الاتجاه السائد قد يحرم الأهالي من لحظات قيّمة يمكنهم أن يعيشوها مع أطفالهم.

وأشارت معلمة أخرى: “الحواسب اللوحية وأداة Kindle لقراءة الكتب الإلكترونية هي أشياء عظيمة؛ لكن الكثير من أصدقائي يتحدثون عن رائحة الكتب وما يجدونه من تذاكر وفواتير كعلامات داخل الكتب، وآثار جميع من مروا بالكتب وقرأوه”. لكنها التمست العذر لبعض الأهالي في الاكتفاء بالنسخ الإلكترونية المجانية من الكتب، وأضافت: “في عالم بنوك الطعام تصبح الكتب رفاهية لا تقدر كل العائلات على شرائها”.

وحذر معلم زملاءه الحاضرين بالمؤتمر من أن عدد المكتبات انخفض لينقص 900 مكتبة، وأنه هذه الانخفاض مستمر في الزيادة.

كان استطلاعًا لرأي 214 من المدرسين الأوائل أظهر أن استخدام موقعي التواصل “تويتر” و”فيسبوك” ليس مفيدًا لمعرفة الأطفال القراءة والكتابة” وتعلمهم النطق والقواعد اللغوية الصحيحة للكلمات، نظرًا لاستخدام لغة مختلفة واختصارات متعارف عليها إلكترونيا ليست من صميم اللغة.

اقرأ ايضاً :   بَدء القمة التاريخية بين ترامب وكيم جونج أون في سنغافورة
نهال نبيل

نهال نبيل




الأعلى قراءة لهذا الشهر