سياسة

تركيا تعتقل منفذ “هجوم الملهى الليلي”: إرهابي يتحدث أربع لغات (فيديو)

اعتقال منفذ “هجوم الملهى الليلي”.. تدرب في أفغانستان ويتحدث أربع لغات (فيديو)

الجارديان- زحمة

أعلنت قوات الأمن التركية اعتقال المشتبه به الرئيسي في تنفيذ هجوم الملهى الليلي، عبدالقادر ماشرابوف، في اسطنبول ليلة رأس السنة، والذي أسفر عن مقتل 39 شخصًا بينهم 15 يحملون جنسيات أجنبية من السعودية ولبنان والأردن وتونس وبلجيكا وفرنسا وإسرائيل وإصابة عشرات آخرين.

وأفادت تقارير أن قوات الأمن عثرت على المشتبه به، من أوزبكستان، مع ابنه الصغير البالغ من العمر 4 سنوات في منزل صديق له من أوزبكستان أيضًا بحي اسنيورت باسطنبول.

ونشرت الشرطة صورة المشتبه به يظهر فيها وجهه مليئًا بالكدمات والجروح.

Abdulgadir Masharipov, the main suspect in the Istanbul nightclub attack on New Year’s EveAbdulgadir Masharipov, the main suspect in the Istanbul nightclub attack on New Year’s Eve

لكن عمدة اسطنبول، واصب شاهين، نفى أن ابنه كان معه، وقال أن الأمن اعتقل المشتبه به مع صديقه وثلاث نساء معه.

وأضاف شاهين أن المشتبه به ولد في أوزبكستان وتدرب في افغانستان ودخل تركيا بطريقة غير شرعية العام الماضي، واصفُا إياه بأنه إرهابي ذو تعليم عالي ويتحدث أربعة لغات.

وأكدت السلطات أن المشتبه به على صلة بتنظيم داعش، التنظيم الذي هدد باستمرار بشن هجمات بتركيا بسبب تورط أنقرة في الحرب في سوريا.

وقال شاهين أن ما يقرب من 2000 من ضباط الأمن شاركوا في عملية البحث والمطاردة، وفحص المسئولون أكثر من 7000 ساعة من تسجيلات كاميرات المراقبة في محاولة للوصول إلى المشتبه به. عثرت قوات الأمن على 200 ألف دولار في بالإضافة إلى أسلحة في الشقة التي عثرت عليه فيها.

وأضاف شاهين أن المشتبه به اعترف بتنفيذ الهجوم وأن بصماته متطابقة مع الموجودة في مكان التفجير.

بعد الهروب من مشهد مذبحة الملهى الليلي، يعتقد أن المسلح اختبأ أولا في منزل آمن مع زوجته وأطفاله قبل أن يلوذوا بالفرار مجددًا.

وكانت تركيا اعتقلت 50 شخصًا في إطار البحث عن منفذ الهجوم بينهم عراقي وثلاث سيدات.

وكان منفذ الهجوم وصل إلى ملهى رينا الليلي بسيارة أجرة في الساعات الأولى من العام الجديد ودخل إلى الملهى مسرعًا وقتل رجل أمن وشرطي وفتح النار على حوالي 700 شخص.

وأفادت وسائل إعلام تركية أن المشتبه به استأجر شقة في مدينة كوبا التركية مع سيدة يعتقد بأنها زوجته وطفليه. وحسب مصادر للصحيفة، وصل المشتبه به إلى اسطنبول في 15 من ديسمبر.

وأعلن تنظيم داعش مسئوليته عن الهجوم وقال أن منفذ الهجوم أحد جنود الدولة الإسلامية.

مقالات ذات صلة

إغلاق