سياسة

اعتقال أمريكي حرّض على هجمات إرهابية منتحلا صفة “جهادي إسترالي”

التليجراف: خطط الشاب لمهاجمة فعاليات ذكرى 11 سبتمبر

التليجراف – هارييت أليكسندر – ترجمة وإعداد: محمد الصباغ

ألقي القبض على شاب أمريكي ،20 عاماً، من فلوريدا،  عقب تخطيطه للهجوم على فعالية ذكرى أحداث 11 سبتمبر بميسوري، وكان الشاب ينتحل شخصية جهادي أسترالي على الإنترنت. وقد قبض على ،جوشوا جولدبرج، بمنزل والديه عقب تسجيل مكتب التحقيقات الفيدرالية (FBI) له وهو يقدم نصائح بأحد غرف المحادثات على الانترنت حول كيفية صناعة قنبلة باستخدام ”إناء ضغط“ ملئ بمسامير مغطاة بسم الفئران.

وكتب جوشوا عبر الانترنت ”هل قررت شكل الهجوم الذي ستقوم به في 11-9؟ قد نقوم بتصنيع قنابل أنبوبية ونفجرها بأحد الاحتفالات العامة الكبيرة.“

ثم تناقش مع عميل سري ل (إف بي آ]) حول تنفيذ هجوم بكنساس  حيث يقوم عمال المطافئ بتخليد ذكرى زملائهم الذين قتلوا خلال هجمات برجي التجارة منذ 14 عاماً. وقال مكتب المدعي العام الأمريكي إنه تم اتهام جولدبيرج بنشر معلومات تتعلق بالمواد المتفجرة، وأجهزة تدمير وأسلحة دمار شامل.

في بداية العام تعقب العميل الفيدرالي السري رسائل اعتادت على زعم مسؤوليتها عن المساعدة في إلهام العمليات الإرهابية في تكساس وأستراليا، عبر حساب في فلوريدا، وفقاً للدعوى الجنائية.  وزعم  العميل السري لفي حديث مع جولدبرج ،الذي استخدم الاسم مستعار (شاهد استرالي) ، زعم إنه طالب يعيش بالقرب من كنساس.

ادعى جولدبيرج أنه يعيش ببيرث في أستراليا، وقال إنه يعتقد أن قنبلة إناء الضغط “حلّة الضغط”  قد تكون الحل الأمثل ووفقاً للرسائل، قام بتحديد الحدث التذكاري في مدينة كنساس. وأكدت الشرطة الفيدرالية بأستراليا أنها عملت مع السلطات الفيدرالية الأمريكية خلال التحقيقات.

وجاء القبض على جولدبيرج متزامناً مع استخدام عمدة نيويورك السابق ذكرى 11 سبتمبر من أجل التحذير بأن أمريكا في حالة إنكار لهجمات إرهابية أخرى، وزعم أن البلاد عرضة أكثر لهجمات الجهاديين مما كانت عليه في عام 2001.

وبعد ذكر أسماء الضحايا وعددهم 2973 في الهجمات الإرهابية الأسوأ في أمريكا، اتهم رودي جولياني، عمدة منهاتن أثناء أحداث 11 سبتمبر، السلطات الحالية بأنها “تضع رأسها في الرمال.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق