سياسة

اشتباكات بين طلبة الأزهر والشرطة بسبب مقتل طالبين

شهدت جامعة الأزهر ما يشبه حرب الشوارع‏,‏ بعد قيام طلاب الإخوان بإلقاء زجاجات المولوتوف والشماريخ علي قوات الشرطة واستخدام الأسلحة مثل الخرطوش‏,‏ مما أدي إلي إصابة حركة المرور بشلل تام أمام الجامعة بشارع النصر بسبب الاشتباكات‏.‏

وبحسب صحيفة الأهرام  صعد طلاب الإخوان من احتجاجاتهم, وأشعلوا النيران في سيارتين تابعتين للأمن المركزي وميكروباص مدرع و4 سيارات ملاكي للمواطنين, وقامت قوات الشرطة في محاولة للسيطرة علي عنف الطلبة, بملاحقتهم وإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع, ورد الطلاب بإلقاء الشماريخ والألعاب النارية, لتسود حالة من الكر والفر بين الطلاب وقوات الأمن.

واضطرت قوات الأمن إلي اقتحام مقر الجامعة للسيطرة علي الوضع, خاصة عندما حاول الطلاب اعتلاء السور, والاستيلاء علي بعض محتويات أكشاك الأمن, وإلقاء الزجاجات الحارقة والحجارة, وإطلاق الخرطوش علي الأمن, وتم القبض علي85 من الطلاب المنتمين للإخوان, وأخلت قوات الأمن مبني الجامعة من المتظاهرين والموظفين, بعد تعطل الدراسة وتصاعد عنف الطلاب, مما تسبب في إغلاق البنوك والشركات التي تقع أمام جامعة الأزهر.

وبحسب صحيفة المصري اليوم انطلقت مسيرة تضم المئات من طلاب وطالبات جامعة الأزهر تجوب الحرم الجامعي، مرددين هتافات ضد الداخلية منها «الداخلية بلطجية» وذلك «احتجاجًا على مقتل طالبين في اشتباكات الجامعة»، بحسب قولهم.

 وقام طلاب الأزهر بالاعتصام أمام جميع بوابات الكليات «بنين وبنات» بالجامعة، لتعطيل الدراسة وإعلان إضرابهم، وحطمت مجموعة من الطالبات مكتب الأمن الإداري الموجود أمام البوابة الرئيسية لمبنى البنات بالجامعة، وذلك بعد وقوع اشتباكات بين الطالبات وأفراد الأمن تسببت في كسر ذراع إحدى الطالبات.

 ونشبت مشادات ومناوشات بين العشرات من طالبات الأزهر المؤيدات للفريق أول عبد الفتاح السيسي، وبعض الطالبات المنتميات لـ«الإخوان» بشارع يوسف عباس، بسبب هتافات المنتميات لـ«الإخوان» ضد الجش والشرطة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق