أخبار

استمرار حبس ناشطة انتقدت “تحرشات رجال شرطة مصريين”

أمل فتحي انتقدت مستوى المعيشة في مصر وتحرشات رجال شرطة

 

لقطة من الفيديو الذي بثته أمل فتحي وتسبب في توقيفها

 

انتهت منذ قليل، نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المحام العام الأول المستشار خالد ضياء الدين من التحقيق مع المواطنة  أمل فتحى،   فى اتهامها بالتحريض ضد الدولة.

وكانت نيابة المعادى الجزئية،  قد حددت جلسة 24 مايو، لنظر تجديد حبس أمل فتحى  على ذمة التحقيقات، فى اتهامها ببث أخبار كاذبة، والتحريض على قلب نظام الحكم.

وقالت منظمة العفو الدولية إن الشرطة المصرية ألقت القبض على ناشطة تدعى أمل فتحي ، بعد بثها مقطعا مصورا على موقع للتواصل الاجتماعي ينتقد الحكومة لتقاعسها عن حماية المرأة من التحرش الجنسي ولتدهور ظروف المعيشة.

(يتعذر نشر الفيديو لاحتواءه على كلمات قد لا تناسب من هم دون الـ18)

وأضافت منظمة العفو الدولية إن أمل تحدثت في المقطع المصور الذي بثته على فيسبوك في التاسع من مايو عن انتشار التحرش الجنسي في مصر، وانتقدت تقاعس الحكومة عن حماية النساء.

وقالت نجية بونعيم مديرة الحملات بالمنظمة في شمال أفريقيا “إنه ليوم أسود، عندما تكون السلطات المصرية أكثر اهتماما بإسكات امرأة تتحدث عن التحرش الجنسي، من اهتمامها باتخاذ خطوات لمعالجة المشكلة”.

وقالت منظمة العفو إنه ألقى القبض على أمل مع زوجها محمد لطفي، المحامي المعني بحقوق الإنسان، من منزلها الساعة الثانية والنصف صباح يوم الجمعة ونقلت إلى مركز للشرطة في المعادي بجنوب القاهرة. وتم الإفراج عن الزوج بعد ثلاث ساعات لكن استمر احتجاز أمل لعرضها على النيابة.

وتواجه المتهمة بالقضية 621 لسنة 2018، حصر أمن دولة عليا، عدة اتهامات منها الانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة، وبث مقطع فيديو على شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” كوسيلة من الوسائل الإعلامية للتحريض على قلب نظام الحكم المصري، ونشر مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك” لبث إشاعات كاذبة، وإساءه استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق