اقتصادمجتمعمنوعات

استراليا: إعلان “عيب” على سيارة أوبر

زوجان إستراليان فوجئا بإعلان “تعرّي” على سيارة ضمن تطبيق أوبر

Mashable- أريل بوجل

ترجمة دعاء جمال

كانت كريستين جرين وزوجها روبرت، ذاهبين لحفل عيد ميلاد، مساء السبت، في مدينة صن شاين كوست الإسترالية. طلبا سيارة لواسطة تطبيق ” أوبر”، ووصلتهم سيارة دفع رباعي سوداء لامعة. الشيء الوحيد المختلف عن المعتاد؟ الإعلان الجريء “لإليت ستريبرز”  (تأحير راقصي تعرّي) عل جانب السيارة.

تقول  جرين لموقع ماشابل ، “الشيء الساخر في الأمر، هو كوننا ذاهبين للاحتفال بعيد الميلاد ال50،  قاعتقدنا الأمر مضحكاً للغاية. لم نكن لنخطط الأمر هكذا حتى لو أردنا.”

تقول جرين، مستخدمة لأوبر منذ حوالي 8 أشهر، أنها تتسابق عادةً بشأن من سيحصل على السيارة الأروع، لكنها الأن فازت باللعبة للأبد على الأرجح. قالت ضاحكة “أحصل عادة على سيارة داتسون”

تقول جرين ، أن السائقة من جانبها كانت ساحرة،. قدمت للزوجين المبتهجين، مياة وحبات نعناع، وقادت بحذر وكفاءة لحفلتهم. ” كانت متحدثة جيدة، وجهاً جديداً، لم تذكر المتعرين أو تعلن عنهم أبداً.”

 

قالت دي مايكل، سائقة أوبر، ملوقع ماشابل استراليا، أنها تقود لصالح أوبر منذ افتتاح الخدمة في مدينة صن شاين كوست. من أجل المرونة في العمل، فهي أم بدوام كامل، وبالتأكيد ليست متعرية.

قالت “أعرف مالكي إيليت ستريبرز، ومنذ فترة قصيرة، كانوا يبحثون بشأن الإعلان على مؤخرات سيارات الأجرة، لكن للأسف لم يُسمح لهم. لذلك، عندما ذكرت لهم بأنني سأبدأ قيادة أوبر، سألوني إذا كنت أهتم بعرض إعلاناتهم.”

تدفع إليت ستريبرز نسبة صغيرة من تكاليف عملها، وتقول أنها لم تحظى بأية ردود فعل من العملاء. حتى أن السيارة تصبح ذات شهرة محلية. “يعتقد الجميع أنها رائعة. يريد الناس صوراً بجانب السيارة. كان الأمر إيجابياً كله.”

تقول مايكل بأنها ليست على دراية بأية قوانين لسائقي أوبر تمنعها من الإعلان لإيليت ستريبرز. وتقول أنها أرسلت للشركة الصورة المطلوبة للسيارة، عند تعاقدها معهم والتي عرضت الإعلان بوضوح ، لكنه لم يتم رفضها.”

ومن ناحية جرين، ترى الفكاهة في الأمر، وأيضاً ذكاء الأعمال الحرة. تساعد على إدارة عمل يدعى فود استراتيجي(Food strategy)، لذلك كانت متأثرة باستراتيجية التسويق المبدعة المعروضة. تقول “نبحث دائماً عن طرق للتسويق لشركتنا. لن توائم علامتي التجارية.. لكنني كنت أكثر من سعيدة لمعرفتي بها.”””

تقول أنها لم تكن متأكدة من كيفية شعور أوبر بشأن الموقف. وأضافت جرين عبر الإيميل “في رأي: إذا أرادت أوبر تقوية عملها، عليهم دعوة أو مشاركة مشاريع أخرى ترغب في الدفع مقابل قيادة سياراتهم حول المدينة، مجرد فكرة!. فالشراء المحتمل من سوق العمل قد يكون هائلاً”

أخبرت شركة أوبر موقع ماشابل استراليا، بأنه ليس لدي الشركة سياسة محددة في ما يخص الإعلان على السيارات التي يقودها الشركاء. وأنها تواصلت مع مايكل ووافقت على إزالة المحتوى “الغير لائق”. لم يتمكنوا من التعليق على إذا أو سبب الموافقة على السيارة من الأساس للخدمة مع أوبر بينما تعرض إعلان التسلية للبالغين”.

من ناحيتها، زعمت مايكل بأن أوبر لم تتصل بها أو تراسلها لإزالة الإعلان عن سيارتها أثناء قيادتها لصالح الشركة. وأضافت بأنها لم تكن لتزيله في أياً من الأحوال لعدم وجود سياسة تمنعه. وتم التواصل مع شركة أوبر للتوضيح.

للآن، يبدو أن إليت ستريبرز ستستمر في الاستفادة من سوق الإعلان الحديث هذا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق