مجتمع

“اركل واقتل”.. نجاح أول طريقة قد تعالج الإيدز نهائيا

“اركل واقتل”.. نجاح أول طريقة قد تعالج الإيدز نهائيا

doctor-hivdrugs-getty

الإندبندنت- تشارلوت إنجلاند

ترجمة محمد الصباغ

ربما تشهد هذه الأيام شفاء أول شخص في العالم من مرض نقص المناعة المكتسبة “الإيدز”.

أظهرت اختبارات أن الفيروس أصبح لا أثر لوجوده في دماء مريض بريطاني 44 عاما، والذي أجرى تحليلا في السابق وثبت إصابته بالإيدز، بعدما تم علاجه بدواء فريد جديد مصمم لاستئصال الفيروس.

وحذر الباحثون من أنه المبكر جدا القول إن العلاج نجح، لكن الرجل أظهر “تقدما كبيرا.”

المريض هو الأول من بين 50 شخصا سينهون تجربة علاج طموحة، تبدأ على مرحلتين “اركل واقتل” لمواجهة الفيروس.

الدواء الجديد فريد حيث يتعقب ويدمر الإيدز في كل جزء من الجسم ويشمل ذلك الخلايا الخاملة التي لا تستطيع العلاجات الحالية اكتشافها.

وقال مارك صامويلز، من المعهد القومي البريطاني للأبحاث الطبية لصنداي تايمز “هذه واحدة من أول المحاولات

الجادة للشفاء من الإيدز.” وأضاف “هذا تحد كبير وفي أيامه الأولى، لكن التقدم الذي حدث لافت للنظر.”

التجارب السريرية التي أجريت هي نتيجة تعاون بين أطباء وعلماء في جامعات أوكسفورد وكامبريدج والكلية الملكية بلندن.

الرجل الذي لم يذكر اسمه، قال إنه شارك في التجارب لمساعدة الآخرين المصابين بالمرض.

ينتقل الإيدز بشكل عام عبر الممارسات الجنسية أو الإبر الطبية الملوثة. ويضعف الفيروس النظام المناعي للمصاب من خلال تدمير الخلايا التائية (T-cells) الحيوية في مواجهة المرض والعدوى.

هناك حوالي 36.7 ملايين شخص حول العالم مصابون بالإيدز، وفقا للمراكز الأمريكية لمواجهة الأمراض والوقاية منها.

العلاجات المضادة للفيروسات تستهدف وتقاتل الخلايا المصابة النشطة، لكنها تترك ملايين الخلايا التائية المصابة الخاملة في أنحاء الجسم. يعني ذلك أن العلاجات القائمة يمكنها التحكم في الإيدز لكن لا تعالج هذا المرض.

لكن العلاج الجديد، وفقا لصنداي تايمز، سيقضي على الإصابة وسيقتل الخلايا الخاملة.

مقالات ذات صلة

إغلاق