سياسة

أنصار بيت المقدس تعلن مسئوليتها عن تفجير المنصورة وتطالب الجنود بترك الخدمة في ميليشيات السيسي ومحمد إبراهيم

 

جنازة ضحايا تفجير المنصورة

 

أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس، الأربعاء، مسؤوليتها عن استهداف مديرية أمن الدقهلية، الذي أدى إلى استشهاد 16 شخصًا وإصابة 132 آخرين.

وبقالت «أنصار بيت المقدس»، في بيانها، إن مرتكب الحادث شخص يُدعى «أبومريم». وطالب البيان ضباط الشرطة والجيش بـ«ترك الخدمة في ميليشيات السيسي ومحمد إبراهيم، وأن يعتبروا مما رأوه في زملائهم»، على حد وصف البيان.

 كان الدكتور مجدي حجازي، وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، قد أعلن إن عدد ضحايا حادث انفجار مديرية أمن الدقهلية ارتفع إلى 16 شهيدًا، وذلك عقب وفاة المجند نادر عبدالرحمن، 21 سنة، الذي لفظ أنفاسه الأخيرة، صباح الأربعاء، متأثرًا بجراحه داخل مستشفى المنصورة الدولي بحسب صحيفة المصري اليوم

كان انفجار هزّ مديرية أمن الدقهلية في ساعات مبكرة من صباح الثلاثاء، وأسفر الانفجار عن سقوط 16 قتيلًا، و132 مصابًا، فيما تحطمت عشرات السيارات، فضلًا عن انهيارات كبيرة في مبنى مديرية الأمن والمسرح القومي ومبانٍ أخرى مجاورة.

وشيع الآلاف من أهالي مدينة المنصورة، جثامين 11 من ضحايا الحادث، بحضور عدد من قيادات وضباط وأفراد وأمناء الشرطة بالدقهلية، 24 ديسمبر 2013.

صورة الجنازة لافتات في الجنازة

باقي الصور

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق