أخبارسياسة

ارتفاع حصيلة قتلى الطائرة العسكرية في الجزائر إلى أكثر من 250 شخصًا

مقتل 257 شخصًا إثر تحطم طائرة عسكرية جزائرية

ذكرت محطة النهار التليفزيونية الجزائرية الخاصة، نقلاً عن أرقام الدفاع المدني، سقوط 257 شخصا، من بينهم 26 من البوليساريو.

وتحطمت طائرة عسكرية جزائرية، صباح اليوم الأربعاء، بالقرب من مطار بوفاريك العسكري، في مدينة البليدة.

وقالت وزارة الدفاع إن 257 شخصا في المجمل، معظمهم من العسكريين، لقوا حتفهم في الحادث. وأضافت أن طاقما من عشرة أفراد وأشخاصا آخرين وصفتهم بأنهم من عائلات العسكريين لقوا حتفهم أيضا كما يتلقى عدد من الناجين العلاج في مستشفى عسكري.

وقال عضو في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر لقناة النهار التليفزيونية الخاصة إن القتلى بينهم 26 عضوا من جبهة البوليساريو التي تقاتل من أجل استقلال الصحراء الغربية التي يطالب المغرب بالسيادة عليها في نزاع مستمر منذ فترة طويلة.

وأظهرت تغطية تليفزيونية أناسا يتجمعون حول الحطام الذي يتصاعد منه الدخان والنيران قرب مطار بوفاريك جنوب غربي العاصمة. وأمكن رؤية أكياس جثث بيضاء على الأرض قرب ما وصفتها وسائل الإعلام بطائرة نقل روسية من طراز إليوشن.

الطائرة من طراز “إليوشن” روسية الصنع، سقطت في مزرعة قرب الخط السريع في ما كانت ستتوقف في “بشار” قبيل توجهها إلى تندوف، وهرعت سيارات الإسعاف إلى المنطقة، لإجلاء الجرحى، بينما أكد مصدر عسكري “للعربية” عدم وجود ناجين في الحادثة.

وأكدت وسائل إعلامية محلية أن أغلب القتلى عسكريون وأفاد مراسل “العربية” وجود عائلات عسكريين على متن الطائرة المنكوبة، بينما فتح الجيش الجزائري تحقيقاً في الحادثة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق