سياسة

ادفع “اللي تشوفه” في فنادق باريس

 

تستمر هذا الشهر تجربة “ادفع ما تريد” في عدد من الفنادق في باريس ، وهي تجربة تهدف  لتشجيع السياحة  من خلال  “رمي الكرة في ملعب النزلاء”

ولكن ماذا لو أراد النزيل أن يدفع يورو واحدا فقط؟

عن الفرنسية ، وسي إن إن

تستمر إلى العاشر من أغسطس الجاري تجربة أطلقتها خمسة فنادق باريسية من فئة 3 و4 نحوم، شعارها “ادفع ما تريد” وتسمح هذه التحربة للنزيل أن يحجز غرفته عبر الانترننت، وأن بدفع بعد الإقامة بها ما يراه مناسبا

وأطلق ألدريك دوفال فكرة “ادفع ما تريد،” وهو صاحب فندق “تور دوفيرني،” “بثلاث نجوم”، في مدينة باريس، معتبراً أن هذه الفكرة تعد اقتراحاً ذكياً لتسويق الفنادق في باريس.

وقال دوفال إن “المشروع يعتبر بمثابة عقد ائتمان بين الزبون والفندق.”

وأدت فكرة المشروع إلى جذب اهتمام فنادق أخرى، إذ تمكن دوفال من ضم أربعة فنادق مصنفة بثلاث وأربع نجوم في وسط المدينة إلى مشروعه، في الفترة بين 21  يوليو و10  أغسطس.

وأوضح دوفال أن الفكرة جذبت اهتمام الفنادق في مناطق أخرى في فرنسا، من بينها مدينتي كان ونيس لتطبيق الفكرة، ولكن خارج موسم السياحة، معتبراً أن اتاحة الفرصة للنزلاء بتقدير ثمن إقامتهم في الفندق، بدلاً من دفع القيمة المحددة سيؤدي إلى جذب الكثير من السياح.

وأوضح دوفال أن “الفكرة تهدف إلى رمي الكرة في ملعب الجمهور، ما يجعله يفكر بطريقة مختلفة بنظرته إلى الفندق، وإذا أدى الزبون دوره بصدق، عندها تكون الفكرة قد نجحت.”

وتقوم فكرة دوفال على مبدأ الودية في التعامل مع الزبون، شارحاً: “إذا أراد الزبون أن يدفع يورو واحداً، فليس هنالك ما يمكن القيام به، ولكنه سنوضح له بأسلوب ودي أنه ليس من العدل أن يدفع يورو واحداً فقط.”

وجاءت فكرة “ادفع ما تريد” بعد تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس مطالباً، بأهمية التعامل بشكل أكثر ودي مع السياح، وذلك لحماية الدخل السنوي في السياحة والذي يقدر بـ 16 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

إغلاق