حيوانات

اختراع جديد يسمح للبشر بالتواصل مع الكلاب عن بعد

سُترة جديدة مُخصصة للكلاب هذه وظيفتها

The Jerusalem Post

ترجمة وإعداد: ماري مراد

طوّر باحثون بجامعة بن جوريون في إسرائيل سُترة جديدة مُخصصة للكلاب، تسمح لمستخدميها بنقل رسائل وأوامر للكلاب عبر تكنولوجيا لمسية.

التكنولوجيا اللمسية تحاكي إحساس اللمس والحركة عبر اهتزازات، ما يعزز التحكم عن بعد في الجهاز أو الحيوان في هذه الحالة. وهذا الأمر يمكن أن يكون مفيدًا في المواقف التي لا يكون فيها المستخدم قادرًا على التفاعل مباشرة مع الأشياء المادية أو الشعور بها.

وتحتوي السترة المعدلة على 4 محركات اهتزازية موجودة على ظهر وجانبي الكلب، تستخدم لتدريب وإرشاد الكلاب للرد على الاهتزازات المختلفة المرسلة عبر جهاز تحكم عن بعد لا سلكي. ويُمكن للموجه إعطاء أوامر مختلفة بالتحكم في المحرك الذي يهتز ومدة الاهتزاز.

ربما يثبت هذا النوع من التكنولوجيا أهميته في المستقبل لتوصيل أوامر عن بعد للكلاب في البحوث وعمليات الإنقاذ ومساعدة الموجهين المعاقين.

وقال الأستاذ أمير شابيرو، مدير معمل روبوتكس بجامعة بن جوريون قسم الهندسة الميكانيكية: “نتائج بحثنا تظهر أن الكلاب تستجيب لهذه الإشارات الاهتزازية، حتي أكثر من الأوامر الصوتية. دراسة إثبات الفكرة الحالية تظهر نتائج واعدة تفتح الباب نحو استخدام اللمس في التواصل بين البشر والكلاب”.

والتكنولوجيا الجديدة ستقدم في بحث تحت عنوان “السترة الاهتزازية اللمسية للتواصل عن بعد بين البشر والكلاب” في المؤتمر الدولي للمس the World” Haptics Conference” في 12 يوليو بالعاصمة اليابانية طوكيو.

وأيضًا، ربما تُستخدم السترة اللمسية مع أجهزة تدريب الكلاب الحالية التي تكشف الوضع وأنظمة المكافأة الأوتوماتيكية.

وأضاف شابيرو: “دمج الأجهزة يسمح بمزيد من التطوير لإمكانية تدريب الكلاب بشكل تلقائي كليًا أو جزئيًا لتقييم السلوك العام والاستجابة إلى الأوامر وفاعلية مكافأة الكلاب للحصول على السلوك المرغوب فيه”.

وسيختبر البحث المقبل تكنولوجيا السترة اللمسية على أنواع مختلفة من الكلاب تحديد الكلب المثالي. وسيتم اختبار سلالات وأعمار المختلفة، كما أن فريق البحث سيدمج المزيد من الأجهزة المتقدمة في البرنامج.

وبدأ يوآف جولان، طالب دكتوراة في قسم الهندسة الميكانيكية في بن جوريون، وبن سيروتا، الذي حصل على درجة الماجستير في علم الأعصاب بالجامعة، هذا البحث كمشروع للخريجين. ويضم الفريق أيضًا الدكتور أورين شريكي، رئيس مختبر الطب النفسي الحسابي في قسم العلوم المعرفية والدماغية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق