حيوانات

احذر الطيور تُهدِّد سلامة كلبك.. وهذه هي الأسباب

لا يمكن انتقال هذا الفيروس للفرد

Dorest Echo

مثلها مثل البشر، حيث يُمكن للكلاب أن تُصاب بفيروس ما لكن ليس شرطا أن تكون نشطة جنسيا، بل ينتقل إليها من خلال البراز المُجفف للطيور.

يقول إيان بوث، أحد الأطباء البيطريين في المملكة البريطانية، إن الكلاب المصابة بفيروس الكلاميديا لديها أعراض مختلفة عن البشر المصابين بنفس الفيروس، ولا يتم التعامل معها بنفس الطريقة.

“بالنسبة إلى الكلاب، من المرجح أن يظهر عليها الفيروس في العين، كما يُمكن أن يؤثر على الجهاز التنفسي أيضًا، مما يجعلها تلهث أكثر، ومن شأن الفيروس أن يتسبب في جعلها كسولة”.

وإذا كانت عين كلبك تدمعان، أو يغلب عليهما الاحمرار، وتنتج كميات معينة من الإفرازات، فقد تكون مُصابة أو إذا كان الكلب يفرك في عينيه أو يلهث لمزيد من الهواء، فربما يكون ذلك بسبب معاناة جسده من البكتيريا.

“هذه البكتيريا يُمكن أن تسمى بالكلاميديا التي تتنقل من خلال الفضلات خاصة من خلال التلامس المباشر من الكلاب لفضلات الطيور”. حسبما قال بوث.

وأضاف بوث أن “أحد المخاطر المحتملة للانتقال المباشر للفيروس، حينما يكون الكلب في الخارج يلعب في الحقول التي تحيطها الطيور، مما يعرض الكلاب لخطر أكبر”، وأكد أن فرص إصابة شخص من هذا المرض نقلاً عن الكلاب تعد “ناردة للغاية”.

وأشار الطبيب البيطري إلى أن فيروس الكلاميديا المنقول للكلاب يختلف عن سلالة الكلاميديا المنقول جنسيا، فلا يمكن انتقاله من كلبك إليك” حسبما أفاد.

” ولانتقاله للكلب، تتبخر الكلاميديا، كما هو الحال بالنسبة للبراز الجاف الطيور، ومن ثم يتحول الفيروس إلى شكل غبار ويلتصق بأجزاء الوجه الرطبة للكلب مثل الأنف والعين، ومن هنا يُمكن أن ينال المرض من كلبك ويزداد”.

وحسبما قال بوث “لحسن الحظ من السهل التعامل مع كلب مُصاب بالكلاميديا، إذ إنه يمكن إعطاؤه أدوية عن طريق الفم لمكافحة العدوى”.

وأوضح أنه لحسن الحظ الكلب سيتماثل للشفاء في خلال أربعة إلى ستة أسابيع، ولكن إذا تُرك دون علاج يمكن أن يتطور الفيروس إلى مشاكل صحية أكثر خطورة”.

ووفقًا لتقرير الهيئة الوطنية للخدمات الصحية بالمملكة المتحدة لتقارير علم الأحياء الدقيقة عن الأمراض المُعدية الحيوانية، يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى في الكلاب الخمول وفقدان الشهية والإسهال. أما في الحالات المُتعثرة من المرض في الكلاب يمكن أن يؤدي الفيروس إلى التهاب رئوي، والتهاب غشاء التامور (التهاب الأنسجة المحيطة حول القلب) وحتى الموت.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق