منوعات

احذري.. قد تتعرضين لهذا المرض الخطير بسبب الصبغات ومواد فرد الشعر

نشرت الدراسة في المجلة الدولية للسرطان

 

National Institute of Environmental Health Sciences

ترجمة- غادة قدري

قال العلماء في المعهد الوطني للصحة إن النساء اللائي يستخدمن صبغة شعر دائمة ومواد فرد الشعر الكيميائية أكثرعرضة للإصابة بسرطان الثدي من النساء اللائي لا يستخدمن هذه المنتجات.

نشرت الدراسة على الإنترنت الأربعاء في 4 ديسمبر في المجلة الدولية للسرطان وتشير إلى أن خطر الإصابة بسرطان الثدي زاد مع الاستخدام المتكرر لمنتجات الشعر الكيميائية هذه.

في الدراسة خضعت  46709 امرأة للبحث، ووجد الباحثون أثناء فحص بيانات تلك النساء المشاركات في المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية، أن النساء اللائي استخدمن بانتظام صبغة شعر دائمة في السنة السابقة للتسجيل في الدراسة كن أكثر عرضة بنسبة 9 ٪ من النساء اللائي لم يستخدمن صبغة الشعر للإصابة بسرطان الثدي.

وبين النساء الأميركيات من أصل أفريقي، ارتبط استخدام الأصباغ الدائمة كل خمسة إلى ثمانية أسابيع أو أكثر بزيادة بنسبة 60 ٪ من خطر الإصابة بسرطان الثدي بالمقارنة مع زيادة بنسبة 8 ٪ للنساء البيض.

ووجد فريق البحث زيادة ضئيلة أو معدومة في خطر الاصابة بسرطان الثدي لاستخدام صبغة شبه دائمة أو مؤقتة.

وقالت الطبيبة الباحثة  ألكسندرا وايت، رئيس مجموعة NIEHS للبيئة وعلم الأوبئة السرطانية: “يدرس الباحثون العلاقة المحتملة بين صبغة الشعر والسرطان لفترة طويلة ، لكن النتائج كانت غير متسقة”. “في دراستنا، نرى ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي مرتبطًا باستخدام صبغة الشعر، وتأثيره أقوى عند النساء الأميركيات من أصول إفريقية، وخاصة النساء اللائي يستخدمن بشكل متكرر.”

كانت النتيجة المثيرة للاهتمام هي العلاقة بين استخدام أجهزة مواد فرد الشعر الكيميائية وسرطان الثدي، إذ وجد الدكتور وايت وزملاؤه أن النساء اللائي استخدمن مواد فرد الشعر على الأقل كل خمسة إلى ثمانية أسابيع كن أكثر عرضة بنسبة 30٪ للإصابة بسرطان الثدي.

في حين أن العلاقة بين استخدام مواد الفرد وسرطان الثدي كانت مماثلة في النساء الأميركيات من أصول أفريقية والنساء البيض، كان استخدام مواد الفرد أكثر شيوعا بين النساء الأميركيات من أصول أفريقية.

فيما حذر الباحث المشارك ديل ديل ساندلر، رئيس فرع علم الأوبئة التابع لـ NIEHS ، من أنه على الرغم من وجود بعض الأدلة المسبقة لدعم الارتباط بمُثبتات المواد الكيميائية ، إلا أن هذه النتائج تحتاج إلى تكرارها في دراسات أخرى.

وحول ما إذا كانت النساء يجب أن يتوقفن عن صبغ أو تقويم شعرهن ، قال ساندلر: “إننا نتعرض لأشياء كثيرة يمكن أن تسهم في الإصابة بسرطان الثدي، ومن غير المرجح أن يفسر أي عامل واحد خطر إصابة المرأة. في حين أن الوقت مبكر جدًا للتوصية الحازمة، قد يكون من الأفضل تجنب هذه المواد الكيميائية، ويمكن للمرأة تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي باستخدام شيء آخر “

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق