أخبارمنوعات

احتفالات وصلوات ونذور.. ترسيم فتية كهف تايلاند رهبانًا بوذيين

تعهدت عائلات الفتية بتقديم قرابين من الخنازير البرية كطريقة لإبداء الشكر

theguardian

في مراسم تقليدية بثتها السلطات التايلاندية المحلية على الهواء مباشرة عبر “فيسبوك”، خطا 11 فتى من فريق كرة قدم للناشئين أولى خطواتهم يوم الثلاثاء لترسيمهم رهبانا بوذيين مبتدئين بعد إنقاذهم من كهف غمرته المياه في تايلاند وحاصرتهم داخله.

وتمثل المراسم بداية اعتكاف يقيم خلالها الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 سنة، تسعة أيام في معبد بوذي وهي نفس الفترة الزمنية التي كانوا فيها عالقين في كهف ثام لوانج في تشانغ راي قبل أن يكتشفهم فريق من الغواصين.

وتعهدت عائلات الفتية بتقديم قرابين من الخنازير البرية كطريقة لإبداء الشكر على الجهود التي بذلت لإنقاذهم وكذلك احترام الختم البحري التايلاندي، سامان كونان، الذي توفي في عملية الإنقاذ. وسوف يتبرع الأولاد لذكرى سامان، وهو أعلى شرف في البوذية.

وفي الحفل الأول، الذي أقيم في وات فرا دوي داو، ارتدى الأولاد الجلباب الأبيض التقليدي البسيط وكانوا يبدون مهيئين في أثناء صلاتهم من قبل الرهبان لتقديم الشكر على عودتهم سالمين. وأضيئت الشموع ثم عرضت العروض التقليدية، مثل المشروبات والفاكهة الحلوة، أمام تماثيل بوذا. وحسب التقليد، سيتم حلق رؤوس الأولاد عند دخول المعبد.

وشارك غطاسون ومتطوعون من أنحاء العالم في عملية الإنقاذ التي انتهت في العاشر من يوليو عندما تم إخراج آخر مجموعة من المحاصرين داخل كهف تام لوانج في إقليم تشيانج راي بشمال تايلاند.

كان الفتية ومدربهم إيكابول تشانتاوونج البالغ من العمر 25 عاما انطلقوا في رحلة لاستكشاف شبكة كهوف في 23 يونيو عندما حاصرتهم المياه. واقتات المحاصرون على الماء المتساقط من الصخور لمدة تسعة أيام قبل أن يعثر عليهم الغطاسون.

وقال راتشابول نجامجرابوان المسؤول بالمكتب الصحفي الإقليمي في تشيانج راي للمتابعين على فيسبوك ”سيجري ترسيم الفتية الأحد عشر رهبانا مبتدئين في حين سيجري ترسيم المدرب إيك راهبا“.

والبوذية هي الديانة الرسمية في تايلاند ويدين بها أكثر من 90 في المئة من السكان. والفتى الباقي من أعضاء الفريق وهو أدول سام مسيحي يبلغ من العمر 14 عاما.

وخرج الصبيان من المستشفى الأسبوع الماضي. وتحدثوا حينها في مؤتمر صحفي نظمته حكومة تايلاند.

وخلال المراسم تلا الفتية الذين كانوا يرتدون ملابس بيضاء بسيطة صلوات بينما قدم راهب في ثوبه الأصفر الشكر لعودتهم سالمين.

وأشغل الفتية ومدربهم شموعا صفراء في معبد (وات برا تات دوي واو) بمنطقة ماي ساي بإقليم تشيانج راي.

ووُضعت صوان مليئة بالحلوى والفاكهة والمشروبات أمام تماثيل بوذا الملفوفة بقماش ذهبي لامع.

وقال مسؤولو تشيانج راي في بيان يوم الأحد إن الفتية سيعيشون كرهبان لمدة تسعة أيام اعتبارا من يوم الأربعاء.

ومع مدربهم سيحلقون شعرهم مساء يوم الثلاثاء قبل بدء مراسم الترسيم الأساسية يوم الأربعاء.

ووفقا للتقاليد، يجري ترسيم الكثير من الذكور رهبانا بوذيين فور بلوغهم، في إجراء تعتقد الأسر التايلاندية أنه يجلب البركة والمكانة العالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق